مشروع تجريبي لتفريخ وتربية الأسماك على اليابسة مطلع العام المقبل

هلا أخبار – انطلقت الإثنين الورشة الافتتاحية لمشروع إعداد استراتيجية تربية الأحياء المائية المستدامة في الأردن، الممول منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، بالتعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي وسلطة العقبة الاقتصادية الخاصة.

وتهدف الورشة إلى التعريف بتفاصيل المشروع الذي سيبدأ تنفيذ أنشطته مطلع كانون ثاني المقبل من العام المقبل ويستمر حتى كانون أول من العام نفسه.

وحضر الورشة ممثلون عن وزارات: التخطيط والتعاون الدولي، والزراعة، والبيئة، والمياه والري إلى جانب منطقة سلطة العقبة الاقتصادية والمركز الوطني للبحوث الزراعية، وجمعيتي مربي الأسماك والأحياء البحرية، والزراعة الأحيومائية الأردنية.

وقال أمين عام وزارة التخطيط، الدكتور مروان الرفاعي، الذي رعى افتتاح الورشة مندوبا عن الوزير، إن المشروع يأتي في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي التي تبنتها الحكومة مؤخرا، مشيدا بدور منظمة الفاو في تعزيز التنمية الزراعية والأمن الغذائي والتكيف المناخي في الأردن.

وأوضح أن المشروع تجريبي ابتكاري سيمكننا من اختبار إمكانيات تفريخ وتربية الأسماك على اليابسة باستخدام مياه البحر، كما أنه سيزود القائمين على المشروع بالمعارف المطلوبة، ويحدد نقاط قوته والتحديات التي يمكن أن تواجهه.

بدوره، أوضح ممثل مكتب الفاو في الأردن، المهندس نبيل عساف، “أهمية توفر أنظمة الاستزراع المائي البروتين الحيواني عالي الجودة والعناصر الغذائية الأساسية الضرورية من الناحية التغذوية لفئات المجتمع المختلفة وبالأخص الحوامل والمرضعات والأطفال الرضع والأطفال في سن ما قبل المدرسة”.

وأضاف عساف “أن هذه الأنظمة توفر هذا البروتين بأسعار في متناول الجميع، وتدر دخلا من خلال بيع المنتجات عالية القيمة علاوة على توفير فرص عمل لعدد كبير من أفراد المجتمع.

من ناحيته، أكد عبد الله أبو العوالي من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية أن السلطة على ثقة تامة بأن تطوير مشروع تجريبي لتربية الأسماك في العقبة سيساهم في تحقيق أهداف حماية البيئة البحرية والثروة السمكية في خليج العقبة وسيمكن السلطة من تقييم مدى نجاح عمليات الاستزراع السمكي على اليابسة والتعرف على التحديات في هذا المجال، معبرا عن أمله أن يساهم في تعزيز ورفع القدرات لدى مجتمع الصيادين والكوادر المحلية في العقبة في مجال الاستزراع السمكي.

ويهدف المشروع الذي أبرمته الفاو الشهر الماضي مع وزارة التخطيط وسلطة العقبة إلى تطوير استراتيجية وطنية لتربية الأحياء المائية وتعزيز القدرات الفنية في تربية الأحياء المائية.

كما يسعى المشروع إلى إنشاء مشروع تجريبي لتفريخ الأسماك من أجل التدريب على المزارع السمكية الآمنة بيولوجيًا والطاقة الشمسية، ومزارع الأسماك التي تعمل بالطاقة الشمسية، وأنظمة إعادة تدوير المياه باستخدام مرشحات عالية التقنية ومعالجة لتقليل استهلاك المياه بحيث يكون التأثير الكلي وطويل الأجل للمشروع هو زيادة الإنتاج الوطني من المنتجات السمكية، والمساهمة في الأمن الغذائي من خلال توافر مصدر محلي مهم للبروتين الحيواني.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق