السفير البحريني يدعو لانعقاد اللجنة المشتركة البحرينية الأردنية

هلا أخبار – أكد سفير مملكة البحرين في عمان أحمد بن يوسف الرويعي، أن العلاقات الأردنية البحرينية تتميز بعمق التواصل وقوة العلاقات الأخوية الوطيدة التي تجمع البلدين الشقيقين.

وقال، إن متانة هذه العلاقة تظهر من المستوى المتقدم للتعاون القائم بين البلدين في مختلف المجالات، والمودة الخاصة التي يحملها الشعبان الشقيقان لبعضهما، وكذلك متانة التواصل بين القيادتين، والتوافق في المواقف والرؤى في القضايا العربية والإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر بين البلدين على مستوى القيادتين ومستوى كبار رجال الدولة والمسؤولين.

وأضاف السفير الرويعي بمناسبة احتفال مملكة البحرين بأعيادها الوطنية، إن العلاقات الأردنية البحرينية تعد نموذجا متميزا للعلاقات العربية ومثالا فريدا وحيا للتكامل الاستراتيجي في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتي تزداد قوة وثباتا مع مرور السنوات بفضل رؤية وإرادة القيادتين الحكيمتين في كلا البلدين.

وأشار الى أن العلاقات بين البلدين ليست وليدة اليوم او الأمس القريب وإنما هي علاقات تاريخية تعود بداياتها للمغفور لهما سمو أمير البلاد الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه وأخيه جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، اللذين قدما دورا بارزا وكبيرا في بناء صرح العلاقات الأخوية الحميمة بين البلدين الشقيقين.

وأكد استمرار العلاقات الأخوية بين البلدين في عهد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وولي عهده، رئيس مجلس الوزراء سمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة وأخيهما جلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهده سمو الأمير الحسين ولي العهد، مشيرا الى التواصل الايجابي المستمر بينهم وانعكاسه الطيب على مسار العلاقات الأخوية بين البحرين والأردن.

كما اشار السفير الرويعي إلى تعدد أوجه التعاون البحريني الأردني على كافة الصعد السياسية والتعليمية والثقافية والإعلامية والاقتصادية والصحية والرياضية والنقل الجوي والبري والتعاون العسكري والشرطي والجمارك والشؤون الاجتماعية والأسواق المالية والمصرفية وشركات الاتصال وخدمات البنوك، والسياحية وخطوط الطيران، والتي تزداد عمقا وتطورا مع مرور السنين.

وأضاف، إن السنوات الأخيرة شهدت التوقيع على العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والتعاون والبروتوكولات والبرامج التنفيذية، حيث تم التوقيع على 16 اتفاقية ومذكرة تفاهم و3 بروتوكولات و4 برامج تنفيذية.

وأعرب الرويعي عن الارتياح التام وتطابق وجهات النظر بين البلدين الشقيقين في مختلف القضايا الإقليمية والدولية، مبديا تقديره وشكره للمملكة الأردنية الهاشمية على التسهيلات التي قدمتها للسفارة في عمان والتي سهلت إجراءات عودة الطلبة البحرينيين الى أرض الوطن أثناء جائحة كورونا، وكان عدد الطلبة آنذاك 647 طالبا.

ودعا السفير البحريني إلى انعقاد اللجنة المشتركة البحرينية الأردنية على مستوى رئيسي حكومتي البلدين الشقيقين، والتأكيد على مواقف الأردن الشجاعة ودورها في دعم استقرار البحرين، مشيرا الى اسهامات الجالية الأردنية في مملكة البحرين ومشاركتها في أعمال البناء والتنمية في كثير من القطاعات، حيث يعتبر الأردنيون خير الداعمين منذ فترة طويلة لمملكة البحرين في جميع المجالات التعليمية والصحية والثقافية والإعلامية والأمنية.

وحول التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين، قال الرويعي إن حجم التبادل التجاري بين البلدين وحسب آخر إحصائية للعام الماضي بلغ 36.909.624 دينار بحريني، مشيرا إلى أن حجم الواردات من الأردن بلغ حوالي 54 مليون دولار أميركي، وشكلت الخضار والفواكه بأنواعها والأدوية والمحاليل والمستلزمات الطبية والثروة الحيوانية أهم الواردات، فيما بلغ حجم الصادرات إلى الأردن حوالي 41 مليون دولار أميركي، وشكلت اسلاك وكوابل الألمنيوم غير المعزولة كهربائيا، وخلائط الألمنيوم الخام، وبعض المنتجات الغذائية مثل البسكويت المحلي، وزهر كبريت او كبريت مرسي، أهم الصادرات إلى الأردن.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق