إلى رئيس الوزراء القادم

وجدي مخامره

إلى رئيس الوزراء القادم، أرجو أن تقوم قبل تعيينك بوضع مخافة الله بين عيونك وأن تكون مثالا للتواضع والعمل العام وأن يكون فريقك من الوزراء من لدية النية الصادقة لخدمة الوطن والمواطن.

وأعلم دولة الرئيس بأن الشعب قد يصبر كثيرا لمحبته لوطنة ولكن إن أحس بأن الوطن قد يضيع من تصرفاتكم فاعلم بأنه على استعداد للقيام بأي تحرك من شأنه إسقاطكم إلى مزبلة التاريخ، فلا تختبروا صبرنا كثيرا.

ما نزال نقول بأن مواقع التواصل الاجتماعي تشكل أرضية لبعض الفئات بأن تبث سموم التفرقة والعنصرية ومكانا للقدح والذم وعدم احترام الرأي والرأي الآخر.

لم تعد هناك أخلاقيات لاحترام حق أي شخص بإبداء رأيه بكل واقعية بل أصبح من يخالف أحد الرأي مستباح دمه.

دعونا نرتقي إلى مصاف الدول التي تعزز مبدأ الديمقراطية بحيث يكون الاختلاف في الرأي هدفه التطوير والمصلحة العامة لا الفئوية والعنصرية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق