الملك يشارك بتشييع جثمان فايز الطراونة

هلا أخبار – شارك جلالة الملك عبدالله الثاني، الأربعاء، في تشييع جثمان رئيس الوزراء الأسبق ورئيس الديوان الملكي الهاشمي السابق الدكتور فايز الطراونة، إلى مثواه الأخير في الأضرحة الملكية.

كما شارك في التشييع سمو الأمير فيصل بن الحسين، وأقرباء الفقيد، وكبار المسؤولين، بعد تأدية صلاة الجنازة على جثمانه في مسجد قيادة الحرس الملكي الخاص.

والفقيد الطراونة، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى فجر اليوم الأربعاء، أحد رجالات الأردن، وأسهم خلال مسيرته في خدمة الوطن عبر توليه مهام المسؤولية في مراحل متعددة من تاريخ المملكة.

وتقلد الفقيد العديد من المناصب الوزارية، وكان عضوا في مجلس الأعيان، ونال عددا من الأوسمة.

وُلد الطراونة في عمّان في 1 أيار/مايو 1949، وحاصل على بكالوريوس في الاقتصاد من الجامعة الأردنية، ثم ماجستير في علم الاقتصاد من جامعة جنوب كاليفورنيا، ثم درجة الدكتوراه في علم الاقتصاد من جامعة جنوب كاليفورنيا.

وتولى الطراونة رئاسة الوزراء مرتين، الأولى عام 1998، والثانية عام 2012، وشغل أيضا منصب رئيس الديوان الملكي الهاشمي.

وخلال تولي الطراونة رئاسة الوزراء في ولايته الأولى، تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية ملكاً للمملكة الأردنية الهاشمية.

قبل ذلك عُين الطراونة وزيراً للصناعة والتجارة والتموين عام 1988، ووزيرا للخارجية 1997.

وكان الطراونة مساعدا لرئيس التشريفات الملكية (1971-1980)، ثم سكرتيرا اقتصاديا لرئيس الوزراء (1980-1984)، ثم مستشاراً اقتصاديا لرئيس الوزراء (1984-1988)، ثم سفيرا للأردن لدي الولايات المتحدة (1993-1997).

وكان الطراونة عضوا في مفاوضات السلام الأردنية الإسرائيلية (1991-1994)، ورئيسا لوفد السلام الأردني (1993-1994).

وكان الطراونة أيضل عضوا في عدة مجالس للأعيان.

حاصل على وسام الاستقلال من الدرجة الثانية، ووسام الاستقلال من الدرجة الأولى، ووسام النهضة، ووسام الحسين للعطاء المميز، ووسام مئوية الدولة الأولى.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق