دراسة لتطوير الجزء الشمالي من قناة الملك عبدالله

هلا أخبار – يوسف الشبول – أكد مصدر حكومي أن وزارة المياه تجري دراسة جدوى لتطوير الجزء الشمالي من قناة الملك عبدالله.

وأوضح المصدر في حديث لهلا أخبار، الخميس، أن الدراسة تعاين تحويل الجزء الشمالي من القناة إلى أنبوب مغلق بهدف تخفيض فاقد المياه وتحسين إدارة توزيعها وزيادة الإمدادات منها لأغراض الشرب.

وأكد أنه إذا تبين أن إغلاقها من الشمال مجدٍ بالاعتماد على نتائج الدراسة سيتم طرح مشروع وتنفيذه “إذا توفر التمويل”.

وبين أن الجزء الشمالي من القناة تستخدم مياهه للشرب والري، بينما تستخدم مياه الجزء الجنوبي للري والاستخدامات الأخرى.

وفي وقت سابق، الخميس، ووقعت وزارتا التخطيط والتعاون الدولي والمياه والري وبنك الاستثمار الاوروبي على اتفاقية يقدم بموجبها البنك قرضا ميسرا بقيمة (70.2) مليون يورو وذلك لتمويل مشروع زيادة كفاءة استخدام الموارد المائية في وادي الأردن وتوفير المياه للاستخدامات المتعددة كالمنزلية والصناعية وتقليل فاقد المياه وتوفير المياه الصالحة للشرب في عمّان واربد.

وكشف وزير المياه والري محمد النجار عن مشروع خط ناقل من تلال الذهب إلى محطة ضخ 95 البالغة قيمته (70,2) مليون يورو يهدف للاستفادة من كميات المياه المعالجة من السد التحويلي في تلال الذهب.

ويهدف المشروع وفق النجار لتعزيز كميات المياه والحفاظ على البنى التحتية لمشاريع المياه والري وعلى موارد المياه المتاحة، كما يسهم في تحسين كفاءة توصيل مياه الري ومياه الشرب ويحسن من الأداء الزراعي.

وعرج على إعادة تخصيص موارد المياه العذبة من الاستخدام الزراعي لاستخدامها للمياه المنزلية، من خلال إنشاء خط ناقل مغلق ليحل جزئيا محل الجزء الجنوبي من قناة الملك عبد الله وتقليل الفاقد البالغة حاليا نحو (38,1%) من قناة الملك عبد الله جنوبا بما يسهم في زيادة إمدادات مياه الري للمزارعين من المياه المخصصة من القناة.

واستعرض وزير المياه والري أهمية مشروع خفض الفاقد ورفع كفاءة أنظمة الري من خلال تطوير قناة الملك عبد الله جنوبا لأغراض الري من خلال إنشاء خط ناقل من محطة تلال الذهب إلى محطة ضخ 95 ومأخذ جديد وأحواض ترسيبية وأحواض تخزينية عدد 3 بطاقة (75) الف متر مكعب تقريبا بما يتوافق الجهود الحكومية للتكيف مع المناخ.

وأضاف أن الخط الناقل بطول حوالي 38 كيلو متر بقطر يتراوح بين (1400) ملم، حيث تم إعداد الجدوى الاقتصادية والموافقة عليها، كما سيتم إعداد الدراسات والتصاميم ووثائق العطاء من قبل الاستشاري للبدء بتنفيذه خلال مدة (24) شهر ويتوقع المباشرة به في نهاية آذار/2022 والانتهاء منه حزيران /2024.

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق