فلسطين/إسرائيل.. من الصفرية إلى غير الصفرية

وليد عبد الحي

جوهر الاستراتيجية الاسرائيلية في الموضوع الفلسطيني هو تحويل تدريجي متواصل للصراع العربي الصهيوني عبر ثلاث خطوات استراتيجية هي :

أولا: تغييب منظورالصراع الصفري عربيا (أي الحالة التي يكون فيها اي مكسب لطرف هو خسارة موازية للطرف الآخر:اي بالتعبير الرياضي +1/ -1

أ‌- الخطوة الاولى : التحويل من صراع( يقوم على استخدام القوة الخشنة بأشكالها المختلفة ) الى نزاع( يقوم ادارة الخلاف فيه عبر استخدام كل اشكال القوة الناعمة)، وقد نجحت اسرائيل في الخطوة الاولى وهي التحويل من الصراع ((Conflict الى نزاع(Dispute) عبر تطويق تدريجي لفكرة الحرب الشعبية اولا ثم الحرب التقليدية وصولا الى حد التشارك في عمليات عسكرية تدريبية بين العرب واسرائيل.

ب‌- التحويل الجيواستراتيجي من موضوع قومي اسلامي الى موضوع محلي بين اسرائيل وفلسطين، وهو ما يعني تجفيف منابع الدعم للفلسطينيين ليعتمدوا على قدراتهم الذاتية فقط بكل ما هي قدرات محدودة للغاية.

ت‌- تحويل الموضوع الفلسطيني من موضوع مركزي الى موضوع هامشي من خلال جر الدول العربية الى صراعات حادة مع قوى دولية واقليمية مختلفة تقود تدريجيا الى تراجع في اولوية الموضوع الفلسطيني ، وبدأت هذه الاستراتيجية بجر العراق الى الحرب ضد ايران ثم الكويت ،ثم فتح نزاع بين اثيوبيا وكل من مصر والسودان ، ثم نبش الصراع الجزائري المغربي ناهيك عن نبش البنيات الداخلية في كل دولة.

ثانيا: التحول الى نزاع “غير صفري” ويقوم ذلك على فكرة محددة وهي ان كل توسيع لمصالح عربية اسرائيلية مشتركة سيجعل مساحة التناقض بين الطرفين تتناقص ، اي محاصرة المصالح المتناقضة(مثل فلسطين) من خلال خلق دائرة مصالح مشتركة مثل (مياه ، غاز، موانئ، طيران، مرافق للمشروعات الدولية( مثل مشروع الحزام والطريق، الناتو العربي، التعاون التكنولوجي، اعادة توجيه الارث الفكري من ديني وفلسفي وفني وثقافة شعبية نحو مفاهيم ومناهج تفكير تتواءم مع التحول نحو النموذج غير الصفري، والعمل على زيادة سمك طبقة النخب المتماهية مع هذا النموذج.

ثالثا: تصفية الكيانية السياسية الفلسطينية كمنظمة التحرير او كسلطة او كتنظيمات سياسية وتحويلها لموضوع ثقافة فرعية تتبناها اقلية سكانية ، واؤكد ان السلطة الفلسطينية في رام الله ترتبط ارتباطا عضويا بهذا المشروع منذ الاجتماع الذي اشارت له وزيرة الخارجية الامريكية السابقة كونداليزا رايس في مذكراتها، بخاصة تفاصيل الاجتماع الذي دار بينها وبين شارون وبوش، والذي تم فيه اتخاذ قرار التخلص من عرفات ، ثم قرار تحديد الشخص البديل بالاسم، وتحديد اسم رئيس وزرائه ، ثم تحديد الاستراتيجية التي على السلطة الفلسطينية تبنيها ليتواصل الدعم الامريكي والاسرائيلي لها، وهي الاستراتيجية التي التزمت بها هذه السلطة التزاما تاما( وأدعو كل متشكك لان يعود الى كتاب الوزيرة الامريكية رايس الصادر عام 2012 تحت العنوان التالي::

No Higher Honor::A Memoir of my Years in Washington

وويكفي العودة لتفاصيل ما شارت له في الصفحات من 77-81 ثم الصفحات من 165 الى 178،وصفحة 255 الى 260 ثم الصفحات من 340 الى 386، ومن 436الى 486 والصفحات 629 و 706.

ومن المؤكد ان هناك تداخل لحدود هذه المراحل الثلاث التي اشرت لها (من صراع الى نزاع ثم من صفرية لغير صفرية واخيرا التصفية ، والقراءة للمشروع الصهيوني المشار له يحقق تقدما منذ جرت مناقشة بنوده في مراحل مختلفة وعبر مراكز الدراسات وهيئات صنع القرار الاسرائيلي. وهو يقف على عتبة المرحلة الاخيرة حاليا.

من المؤكد ان المشروع الفلسطيني يعيش اشد لحظاته خطورة ، وتغيير المشهد لن يتم الا بالعودة العكسية للمراحل الثلاث، وأن اي خيار خلاف ذلك سينتهي الى دعم المشروع الصهيوني وتسريع ايقاع تطوره، ولعل نقطة البدء في العودة العكسية هي أن الراي العام العربي في معظمه ما زال يحمل قناعات مخالفة تماما لأبطال مسرح العرائس العربي ، وكما يقول المثل الجزائري “لن يبقى في الواد الا حجارته”، وثانيا ان بنية الاقليم الشرق اوسطي مقبلة على تفاعلات عميقة تنتظر من يحسن التقاط خيوطها ، ثم ثالثا ان النظام الدولي يعرف تحولا في احشائه ويحتاج لمن يدرك الاتجاه الاعظم لهذا التحول والذي نشرت حوله عشرات الوثائق الرسمية والاكاديمية، ورغم اختلاف جنسيات واضعي هذه الوثائق الا ان قسماتها تتماثل من حيث البنية لا من حيث استراتيجيات التعامل مع هذه البنية وهو امر طبيعي.

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق