دراسة: 63% يؤيدون العودة إلى التعليم الجامعي الوجاهي

هلا أخبار – أجرى مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، اليوم الإثنين، دراسة حول تقييم طلبة الجامعات الأردنية الحكومية والخاصة لعودة التعليم الوجاهي.

وتاليا نتائج الدراسة:

– غالبية الطلبة (63%) يؤيدون قرار العودة إلى التعليم الوجاهي في الجامعة، ونسبة تأييد هذا القرار بين طلبة الجامعات الحكومية (63%) وبين طلبة الجامعات الخاصة (62%).

– طلبة الجامعة الأردنية (74%) الأكثر تأييداً لقرار وزارة التعليم العالي بأن يكون التدريس في هذا الفصل وجاهياً/ مدمج، يليهم طلبة جامعة جدارا (72%)، ومن ثم طلبة جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا (71%)، وطلبة جامعة البتراء (71%)، فيما كان طلبة جامعة عمان الأهلية الأقل تأييداً لقرار عودة التعليم الوجاهي/ المدمج (50%)، ومن ثم طلبة جامعات :الألمانية الأردنية والاسراء (51%)، وجامعة العلوم التطبيقية وجامعة العلوم الاسلامية (52%).

– (59%) من الطلبة راضون عن الاستعدادات التي قامت بها جامعتهم للعودة للتعليم الوجاهي، وكانت نسبة رضى طلبة الجامعات الخاصة (66%)، مقارنة بـِ (57%) لدى طلبة الجامعات الحكومية.

– طلبة جامعات: الشرق الأوسط (79%)، والاميرة سمية للتكنولوجيا (79%)، والزرقاء الخاصة (73%) الأكثر رضى عن استعداد جامعتهم للعودة للتعليم الوجاهي/المدمج، فيما كان كلبة جامعات: الألمانية الأردنية (49%) وآل البيت (52%)، والعلوم الإسلامية (52%) الأقل رضى عن الاستعدادات التي قامت بها جامعتهم لعودة التعليم الوجاهي.

– أكثر من نصف طلبة الجامعات الأردنية (الحكومية والخاصة) (54%) لا يعتقدون أن ما قامت به جامعاتهم لعودة التعليم الوجاهي وضمان صحة الطلبة كان كافياً، فيما يعتقد (46%) أنه كان كافياً.طلبة الجامعات الخاصة أكثر اعتقاداً (59%) أن ما قامت به جامعاتهم لعودة التعليم الوجاهي وضمان صحة الطلبة كافٍ مقارنة بـِ (42%) من طلبة الجامعات الحكومية.

– طلبة الجامعات: الأمير سمية للتكنولوجيا (86%)، وعجلون الوطنية (76%)، وجامعة الزرقاء (70%) الأكثر اعتقادا بكفاية ما قامت به جامعاتهم من استعدادات لعودة التعليم الوجاهي وضمان صحة الطلبة. فيما كان طلبة جامعات: الألمانية الأردنية (33%) واليرموك (33%)، وال البيت (37%)الاقل اعتقاداً بكفاية ما قامت به جامعاتهم من استعدادات لعودة التعليم الوجاهي وضمان صحة الطلبة.

– فقط (37%) من طلبة الجامعات (الحكومية والخاصة) يعتقدون بأن زملائهم الطلبة ملتزمون بالإجراءات والارشادات الوقائية المفروضة من خلال اوامر الدفاع لمنع انتشار فايروس كورونا.

– طلبة جامعات: الحسين بن طلال، وآل البيت، والاردنية الألمانية الأقل اعتقاداً بأن زملائهم الطلبة ملتزمون بالإجراءات والارشادات الوقائية، فيما كان طلبة جامعات: الاميرة سمية للتكنولوجيا، والشرق الأوسط، والزرقاء الخاصة الأكثر اعتقاداً بأن زملائهم ملتزمون بالإجراءات والارشادات الوقائية.

– (60%) من طلبة الجامعات الأردنية راضون عن الاجراءات التي تخص آلية الدخول من البوابة إلى الحرم الجامعي والمتعلقة بانتشار فايروس كورونا، و(56%) راضون عن الاجراءات المتبعة داخل القاعات الدراسية، و(61%) راضون عن الاجراءات المتبعة داخل المكتبة، و(62%) راضون عن الاجراءات المتبعة داخل المشاغل والمختبرات (ان وجدت). بينما كانت نسبة الرضى عن الاجراءات المتبعة داخل المطاعم والكافتيريا (34%) فقط. و(39%) فقط راضون عن الاجراءات المتبعة التي تخص التنقل الداخلي في الحرم الجامعي.

– حوالي ثلثي طلبة الجامعات الأردنية (64%) متخوفون من انتشار فايروس كورونا واصابة اعداد كبيرة فيه خلال الشهر القادم.

– أكثر من نصف الطلبة (57%) يعتقدون أن أسلوب التعليم الوجاهي هو الأكثر فعالية في التعليم، فيما يعتقد (16%) أن التعليم المدمج هو الأكثر فعالية، و(27%) من الطلبة يعتقدون أن التعليم الالكتروني (عن بعد) هو الأسلوب الأكثر فعالية في التعليم. الملفت أنه لا يوجد أي فروقات في اعتقادات الطلبة لأسلوب التعليم الأكثر فعالية بين طلبة الجامعات الحكومية والخاصة.

– طلبة جامعات: الزرقاء الأهلية وجدارا، وعجلون الوطنية، والشرق الأوسط الأكثر اعتقاداً أن التعليم الوجاهي هو الأكثر فعالية، فيما كان طلبة جامعات: العلوم التطبيقية، والعلوم الاسلامية، والألمانية الأردنية، وعمان الأهلية والاسراء الأكثر اعتقاداً أن التعليم الإلكتروني (عن بعد) هو الأكثر فعالية.

– أكثر من نصف الطلبة (56%) يؤيدون العودة الى التعليم عن بعد في حال ارتفاع أعداد الإصابات بفايروس كورونا، فيما يؤيد التعليم المدمج بشكله الحالي (44%) من الطلبة، ولا يوجد أي فروقات بين طلبة الجامعات الحكومية والخاصة.

– طلبة جامعات عجلون الوطنية (67%)، والبتراء (60%)، والأردنية (55%) الأكثر تأييداً لإبقاء التعليم المدمج في حال ازدياد اعداد الاصابات بفايروس كورونا، فيما كان طلبة جامعات: الالمانية الأردنية (73%)، والعلوم التطبيقية الخاصة (72%)، والعلوم الاسلامية (70%)، وعمان الأهلية (67%)، والبلقاء التطبيقية (66%) الأكثر تأييداً لعودة التعليم الإلكتروني (عن بعد) في حال ارتفاع أعداد الاصابات بفايروس كورونا.

– الغالبية العظمى (96%) من طلبة الجامعات (الحكومية والخاصة) يستخدمون المنصة التعليمية التي توفرها لهم جامعاتهم. و(73%) منهم راضون عن منصة التعليم التي وفرتها لهم جامعاتهم (الحكومية 72%، الخاصة 78%).

– طلبة جامعات: الاميرة سمية للتكنولوجيا (93%)، والبترا (86%)، وعمان الأهلية (84%) والشرق الأوسط (84%) الأكثر رضى عن منصة التعليم عن بعد التي وفرتها لهم جامعاتهم. فيما كان طلبة جامعات عجلون الوطنية (62%)، والعلوم الاسلامية (66%) وآل البيت (66%)، والزرقاء (67%) الأقل رضى عن المنصة التي وفرتها لهم جامعاتهم للعلم عن بعد.

– يواجه حوالي ثلث الطلبة (33%) صعوبات وتحديات في الوصول أو الدخول الى المنصة التي توفرها لهم جامعاتهم (34% في الجامعات الحكومية، و27% في الجامعات الخاصة). وأغلب هذه المشكلات (53%) هي مشاكل تقنية (تتعلق بسرعة الانترنت واستهلاك حزم الانترنت)، فيما كانت مشكلة بطئ الانترنت الخاصة بالجامعة عند (34%) من الذين واجهتهم مشاكل.

– طلاب جامعات: الزرقاء (49%)، جامعة آل البيت (41%)، جامعة العلوم الاسلامية (40%)، جامعة البلقاءالتطبيقية (40%) الأكثر مواجهة لتحديات وصعوبات في الدخول الى المنصة التعليمية الخاصة بجامعاتهم، فيما كان طلاب جامعات: الالمانية الأردنية (9%)، الاميرة سمية للتكنولوجيا (9%)، وعمان الأهلية (10%) الأقل مواجهة لصعوبات وتحديات في الدخول الى المنصة التي وفرتها لهم جامعاتهم.

– الغالبية العظمى (84%) من الطلبة أفادوا بأن الجامعة وفرت لهم معلومات ارشادية كافية حول استخدام المنصة التي وفرتها الجامعة، فيما أفاد (16%) أن الجامعة لم تقم بذلك، ((93%) من طلبة الجامعات الخاصة مقابل (81%) من طلبة الجامعات الحكومية أفادوا بأن الجامعة وفرت لهم معلومات ارشادية حول كيفية استخدام المنصة).

– طلبة جامعات الاميرة سمية للتكنولوجيا، والشرق الأوسط، والعلوم التطبيقية، والزيتونة الأكثر تأييداً بأن الجامعة وفرت لهم معلومات ارشادية حول استخدام المنصة، فيما كان طلبة جامعات: الأردنية، والبلقاء التطبيقية، وجدارا واليرموك، ومؤته الأقل تلقي لإرشادات حول استخدام المنصة التي وفرتها لهم جامعاتهم.
 (79%) من الطلبة أفادوا بأن جامعاتهم توفر لهم المساعدة الفنية الازمة في حال واجهتم صعوب في استخدام المنصة (الجامعات الحكومية 76%، والجامعات الخاصة 91%).

– طلبة جامعات: الاميرة سمية للتكنولوجيا، والشرق الأوسط، الأكثر تأييدا لتوفر المساعدة الفنية لهم في حال الحاجة لها، فيما كان طلبة جامعات: الأردنية، آل البيت، اليرموك، البلقاء التطبيقية الأقل تلقي للمساعدة الفنية في حال الحاجة لها.

– غالبية الطلبة (78%) يستخدمون الهاتف الذكي (Smart Phone) في أغلب الأوقات للدخول الى المنصة التي وفرتها الجامعة، فيما يستخدم (20%) من الطلبة جهاز كمبيوتر/ لاب توب، ويستخدم (2%) من الطلبة (Tablet).

– طلبة جامعات: الأميرة سمية للتكنولوجيا (47%)، والألمانية الأردنية (36%) وعمان الأهلية (31%)، والبترا (30%) الأكثر استخداماً لجهاز الكمبيوتر من أجل الدخول الى المنصة التعليمية، فيما كان طلبة جامعة العلوم الاسلامية (91%)، والجامعة الهاشمية (90%)، وعجلون الوطنية (89%) الأكثر استخداما للهاتف الذكي من أجل الدخول الى المنصة التي وفرتها الجامعة.

– غالبية الطلبة (79%) راضون عن جودة وضوح الصوت من خلال المنصة التي وفرتها الجامعة و(78%) راضون عن جودة وضوح الصورة و(77%) راضون عن سرعة الوصول الى المنصة التعليمية.

– أقل من نصف الطلبة (48%) يعتقدون أن المواد التعليمية المتوفرة على منصة جامعتهم تنمي امكانيات الطالب الابداعية. ويعتقد (63%) من الطلبة أن المنصة التي وفرتها لهم جامعتهم تعمل على ايصال المعلومات بطريقة يسهل فهمها من قبل الطلبة. والغالبية (63%) يعتقدون أن المنصة التعليمية التي وفرتها الجامعة تعتمد على أسلوب التلقين.

– ثلثي طلبة الجامعات (الحكومية والخاصة) راضون عن جودة التعليم الذي تقدمة منصة الجامعة (72% من طلبة الجامعات الخاصة راضون مقابل 66% من طلبة الجامعة الحكومية).

– طلبة جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا (82%)، وطلبة جامعة عمان الأهلية (80%)، وطلبة جامعة اربد الأهلية (78%) الأكثر رضى عن جودة التعليم الذي تقدمة منصة جامعتهم، فيما كان طلبة جامعة عجلون الوطنية (56%) وطلبة جامعة آل البيت (61%) وطلبة جامعة اليرموك (62%) الأقل رضى عن جودة التعليم الذي تقدمة منصة جامعتهم.

– يعتقد (65%) من طلبة الجامعات (الحكومية والخاصة) أن المنصة التي وفرتها الجامعة لهم تساهم في فهم المواد الدراسية (الجامعات الحكومية 64%، الجامعات الخاصة 71%).

– طلبة جامعةالأميرة سمية للتكنولوجيا (87%) الأكثر اعتقادا أن منصة جامعتهم تساهم في فهم المواد الدراسية. يليهم طلبة جامعة عمان الأهلية (79%)، وطلبة جامعة اربد الأهلية (74%). وطلبة جامعة البتراء الخاصة (74%). فيما كان طلبة جامعة عجلون الوطنية الأقل اعتقاداً أن منصة جامعتهم تساهم في فهم المواد الدراسية (57% يعتقدون ذلك). يليهم طلبة جامعة آل البيت (59%)، ومن ثم طلبة جامعة اليرموك (61%) وطلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية (61%).

– الغالبية العظمى من الطلبة (84%) أفادوا بأن الجامعة وفرت لهم أساليب تعليمية داعمه (فيديوهات، أمثلة واقعية، …) لتعزيز عملية التعلم (الجامعات الخاصة 89%، الجامعات الحكومية 83%).

– جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا (97%)، وجامعة العلوم التطبيقية (96%) وجامعة الشرق الأوسط (93%). الأكثر توفيراً لأساليب تعليمية داعمة لتعزيز عملية التعلم.

– غالبية الطلبة (82%) أفادوا بأن المنصة التعليمية التي وفرتها الجامعة تتيح فرصة التفاعل بين الطلبة والأساتذة (88% لدى الجامعات الخاصة، 80% لدى الجامعات الحكومية). وأيضاً (82%) أفادوا بأن هذا التفاعل الذي توفره منصة الجامعة هو بشل متزامن (تفاعل مباشر) فيما أفاد (18%) بأنه غير متزامن، (88% من طلبة الجامعات الخاصة أفادوا بأنه متزامن، و80% من طلبة الجامعات الحكومية أفادوا بأنه متزامن).

– غالبية الطلبة (79%) في الجامعات الخاصة والحكومية أفادوا بأن اساتذتهم يستخدمون وسائل وأدوات تواصل إضافية (مثل: سكايب، زووم، واتساب) للتواصل مع الطلبة، (37%) من الطلبة أفادوا بأن الوسيلة الأكثر استخداماً لشرح المحاضرات هي من خلال محاضرات حيه باستخدام (Skype, Zoom, Teams). فيما أفاد (22%) من الطلبة بأن الوسيلة التي يستخدمها الاساتذة لشرح المحاضرات هي من خلال منصات خاصة بالجامعة غير تفاعلية (Word, Powerpoint, Pdf files) و(21%) من الطلبة أفادوا بأن الأساتذة يستخدمون وسيلة Whatsapp لأرسال المواد التعليمية وشرح المحاضرات.

– الغالبية العظمى من الطلبة (76%) لا يعتقدون أن التعلم عن بعد يُعد بكفاءة التعليم التقليدي نفسه داخل الحرم الجامعي فيما يعتقد (24%) من الطلبة أن التعليم عن بُعد يكافئ التعليم التقليدي.

– طلبة جامعة فيلادلفيا وجامعة الاسراء الأكثر اعتقاداً أن التعليم عن بعد يكافئ التعليم التقليدي، فيما كان طلبة الجامعة الأردنية وجامعة الزرقاء الأقل اعتقاداً أن العلم عن بعد يكافئ التعليم التقليدي.

– حوالي نصف طلبة الجامعات الأردنية (53%) قيموا التعليم المدمج بشكله الحالي بأنه فعّال، فيما قيمه (47%) من الطلبة بأنه غير فعّال (الجامعات الخاصة 56% فعّال، الجامعات الحكومية 53% فعّال).

– طلبة جامعة اربد الأهلية (64%) وجامعة الشرق الأوسط (62%) وجامعات الشرق الأوسط والاميرة سمية، واليرموك، وفيلادلفيا، وجدارا، (61%) الأكثر اعتقاداً بفعالية التعليم المدمج بشكلة الحالي، فيما كان طلبة جامعات العلوم التطبيقية والحسين بن طلال (43%) الأقل اعتقاداً بفعالية التعليم المدمج.

– (40%) من طلبة الجامعات يعتقدون بأن الايجابية الرئيسية المتعلقة بالتعليم المدمج مقارنة بالتعليم الوجاهي هي توفير الوقت وعدم الحاجة الى التنقل، و(19%) يعتقدون أن الايجابية الرئيسية هي الوصول الى المادة التدريسية في أي وقات. فيما يعتقد (22%) من الطلبة أن أكبر سلبية للتعليم المدمج مقارنة بالتعليم الوجاهي هي نقص التفاعل بين الطلبة والمدرسين و(22%) أيضاً يعتقدون أن السلبية الرئيسية هي صعوبة التعلم، (21%) يعتقدون أن المشاكل التقنية المتعلقة بسرعة الوصول الى المنصة وسرعة الانترنت هي أكبر سلبية.

– (42%) من طلبة الجامعات يفضلون تقديم الامتحانات بشكل وجاهي داخل الحرم الجامعي و(58%) يفضلون تقديم الامتحانات بشكل الكتروني (عن بعد).طلبة الجامعات الحكومية (43%) أكثر تأييداً لتقديم الامتحانات بشكل وجاهي مقارنة بطلبة الجامعات الخاصة (39%).

– الغالبية العظمى (92%) من طلبة الجامعات الأردنية (الحكومية والخاصة) لديهم اشتراك انترنت منزلي، وكانت نسبة طلبة الجامعات الخاصة الذين لديهم اشتراك انترنت منزلي (95%)، وفي الجامعات الحكومية (91%).

– طلبة الجامعة الألمانية الاردنية (99%)، وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا وجامعة عجلون الوطنية، وجامعة فيلادلفيا الخاصة (98%) الأكثر امتلاكاً لاشتراكات انترنت منزلية.

– تقريباً جميع طلبة الجامعات الأردنية يمتلكون أجهزة خلوية (Smart Phone) والغالبية العظمى، منهم (96%) لديهم حزم انترنت فعّالة على هذه الهواتف.(97%) من طلبة الجامعات الخاصة و(95%) من طلبة الجامعات الحكومية لديهم اشتراكات انترنت فعّالة على هواتفهم الخلوية.

– طلبة جامعات: الالمانية الاردنية، وعمان الأهلية الخاصة، والشرق الأوسط (99%) الأكثر اشتراكاً بانترنت على هواتفهم الخلوية الذكية.

– ثلاثة ارباع الطلبة (75%) يملكون جهاز كمبيوتر/ لابتوب صالح للاستعمال، ونسبة طلبة الجامعات الخاصة الذين يملكون جهاز كمبيوتر/ لابتوب صالح للاستعمال (83%) مقارنة بـِ (73%) في الجامعات الحكومية.

– طلبة جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا (95%) الأكثر امتلاكاً لأجهزة كمبيوتر صالحة للاستعمال، يليهم طلبة جامعات: العلوم التطبيقية، والالمانية الأردنية (93%) فيما كان طلبة جامعة عجلون الوطنية (57%)، وآل البيت (62%)، والعلوم الاسلامية (63%) والحسين بن طلال (64%) الاقل امتلاكاً لأجهزة كمبيوتر.

– أقل من نصف طلبة (48%) الجامعات الحكومية والخاصة راضون عن عودة التعليم الوجاهي/ المدمج في جامعاتهم، وكانت نسبة الرضا لدى طلبة الجامعات الحكومية (47%)، والجامعات الخاصة (51%).

– طلبة جامعة جدارا (63%)، وجامعة عجلون الوطنية (59%)، وجامعة اليرموك (59%)، وجامعة البتراء (59%) الأكثر رضى عن عودة التعليم الوجاهي/المدمج في جامعاتهم. فيما كان طلبة الجامعة الألمانية الأردنية (39%)، والاسراء (41%)، والبلقاء التطبيقية (41%)، والعلوم التطبيقية (41%)، والحسين بن طلال (41%) الأقل رضى عن عودة التعليم الوجاهي/المدمج في جامعاتهم.

– غالبية الطلبة (60%) يعتقدون أن العملية التعليمية في جامعتهم تسير في الاتجاه الايجابي، فيما يعتقد (35%) أنها تسير في الاتجاه السلبي.غالبية طلبة الجامعات الخاصة (72%) يعتقدون أن العملية التعليمية في جامعتهم تسير بالاتجاه الايجابي، فيما يعتقد بذلك (56%) من طلبة الجامعات الحكومية.

– طلبة جامعة البلقاء التطبيقية (46%)، وجامعة الألمانية الأردنية (48%) وجامعة مؤته (40%) الاكثر اعتقاداً أن العملية التعليمية في جامعتهم تسير بالاتجاه السلبي، فيما كان طلبة جامعات: الشرق الاوسط (88%)، والاميرة سمية للتكنولوجيا (81%)، واربد الاهلية (79%)، والبترا (78%)، وجدارا (77%) الاكثر اعتقاداً أن العملية التعليمية في جامعاتهم تسير بالاتجاه الايجابي.

– أقل من نصف طلبة الجامعات الأردنية (48%) يؤيدون التعليم المدمج في الشكل الحالي الذي اتخذته جامعاتهم و(52%) لا يؤيدونه. (نصف طلبة الجامعات الخاصة (51%) يؤيدون التعليم المدمج بالشكل الحالي، و47% من طلبة الجامعات الحكومية).

– طلبة جامعات: عجلون الوطنية، والزيتونة، وجدارا، واربد الأهلية وفيلادلفيا الأكثر تأييدا للتعليم المدمج في الشكل الحالي الذي اتخذته جامعاتهم، فيما كان طلبة الجامعة الألمانية الأردنية وجامعة الزرقاء وجامعة الحسين بن طلال الأقل تأييدا للتعليم المدمج في شكله الحالي).






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق