نقابة الألبسة تطالب بوقف تجارة الطرود البريدية

هلا أخبار – لوحت نقابة الألبسة والاقمشة والاحذية بإجراءات تصعيدية في حال لم يتم التوصل الى حل جذري لقضية الطرود البريدية التي أرهقت تجارة القطاع التقليدية.

وأكدت النقابة، في بيان صحفي اليوم الاثنين، أن عموم تجارة واعمال القطاع باتت في “خطر حقيقي” ولم تعد تحتمل المزيد من الخسائر في ظل تغول الطرود البريدية القادمة من الخارج على مجمل حركة النشاط التجاري.

وأوضحت أن عدد الطرود البريدية التي تدخل السوق المحلية يوميا وغالبيتها البسة واحذية يصل لما يقارب 5 آلاف طرد يتم التخليص عليها من خلال مركز تخليص المطار، ما يؤكد عمق القضية التي يواجهها القطاع.

وأشارت إلى أن عدد الطرود البريدية التي دخلت المملكة من خلال مطار الملكة علياء الدولي منذ بداية العام الحالي وحتى اليوم وصلت الى 923 الف طرد بريدي.

وأكدت أن قطاع الألبسة والاحذية والاقمشة يعد أكبر قطاعات التجزئة بالمملكة تشغيلا للأيدي العاملة الأردنية والأكثر اشغالا للعقارات والمحال التجارية، مشددة على ضرورة وقف اعفاء الطرود البريدية لحين تحقيق توازن في الرسوم والضرائب والإجراءات.

ويشغل قطاع الألبسة والأحذية والأقمشة الذي يضم ما يقارب 11 ألف منشأة بعموم المملكة، 63 ألف عامل وعاملة فيما هناك 180 علامة تجارية من الألبسة والأحذية تعمل وتستثمر بالسوق المحلية.

وأوضحت النقابة أن الشركات الأجنبية العاملة خارج المملكة هي المستفيد الأول من التجارة التي تجري خلال الطرود البريدية، على حساب المحلية والوكالات العالمية التي تدفع رسوما وضرائب على مستورداتها من البضائع وتكاليف تشغيلية متنوعة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق