الأردنية تحتفل باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

هلا أخبار – مندوبًا عن سمو الأمير مرعد بن رعد، رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، رعى الأمين العام للمجلس الدكتور مهند العزة اليوم الخميس، احتفالية نظمتها كلية علوم التأهيل في الجامعة الأردنية بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، بحضور نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات العلمية الدكتورة إنعام خلف، وعميد الكلية الدكتور زياد حوامدة.

وأشاد العزة بالدور الريادي للجامعة الأردنية في توفير بيئة تعليمية تستوعب الجميع وتلبي متطلبات وصولهم إلى البرامج والخدمات التعليمية على أساس من المساواة مع الآخرين، مؤكدًا أنها دائمًا ما كانت في طليعة نظيراتها من الجامعات الأردنية في توفير متطلبات وصول الأشخاص ذوي الإعاقة إلى التعليم العالي.

وقال العزة في كلمة ألقاها، إن هذا الحفل يمثل رسالة تؤكد للجميع بأن قضية الإعاقة لم تعد كسابق عهدها؛ قضية على الهامش أو خلف الكواليس، بل أصبحت قضية مطروحة ومُدرجة بقوة على أجندة أعمال المؤسسات على اختلاف مجالاتها علمية كانت أم أكاديمية أم تنفيذية أم تشريعية.

من جهتها، أشارت خلف إلى أن الجامعة ممثلةً بدائرة الإرشاد الطلابي تقدم عددًا من الخدمات للطلبة من ذوي الإعاقة، وتعمل على تهيئةِ البنية التحتية والبيئةِ الجامعية، مضيفة أن الجامعة من خلال كلية علوم التأهيل التي تأسست عام 1999، تقوم بإعداد وتخريج خبرات أكاديمية متخصصة؛ تسهمُ في خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة في مجالات العلاج الطبيعي والوظيفي والأطراف الاصطناعية والأجهزة المساندة وعلوم السمع والنطق.

وأكدت في كلمتها، أن الأمم المتحدة، احتفالًا باليوم العالمي لذوي الإعاقة، رفعت شعارًا يتماشى مع الظروف التي يعاني منها المجتمع بسبب جائحة كورونا وهو “قيادة ومشاركة الأشخاص من ذوي الإعاقة للوصول إلى عالم شامل وميسر ومستدام للجميع بعد الجائحة، مشددة على ما أشار له سمو الأمير مرعد بن رعد من ترسيخ مبدأ عدم التمييز، والتمتع الكامل بالحقوق والحريات الأساسية للفئات المعنية، ووصولهم إلى المرافق والخدمات العامة باستقلال ويسر.

بدوره، تحدث عميد الكلية الدكتور زياد حوامدة، عن هدف إقامة الحفل الذي جاء إيمانًا بأهمية الأشخاص ذوي الإعاقة، وما يسهمون به في تحقيق رفاه المجتمع وتقدمه على جميع الصعد والمجالات، مشيرًا إلى أنّ تنظيم الحفل يأتي تأكيدًا على الدور الذي تقوم به “الأردنية” في إبراز العناية بذوي الإعاقة في التواصل والتفاعل المستمر مع المجتمع المحلي الذي يشكل جزءًا أساسيًا من رسالة الجامعة ودورها في خدمة المجتمع.

ولفت حوامدة إلى أن إدارة الجامعة أبدت اهتمامًا كبيرًا بالطلبة ذوي الإعاقة من خلال توفير جميع السبل الممكنة لمساعدتهم؛ حيث تُقدّم تسهيلات كبيرة لهم كالإعفاءات من الرسوم الجامعية وتوفير مترجمين ومرافقين لبعض فئاتهم، كما تعمل الجامعة أيضًا على تكييف بيئة الجامعة لتسهيل حرية حركتهم وإزالة العوائق البيئية التي تحول دون ادماجهم مع بعض مرافق الجامعة.

ويأتي الحفل الذي يقام تحت شعار “قيادة الأشخاص ذوي الإعاقة ومشاركتهم للوصول إلى عالم شامل وميسر مستدام للجميع بعد جائحة كورونا”، بحسب مقدمته الدكتورة دعاء الواوي، للتعريف بالإعاقات غير المرئية، والتوعية والتثقيف بها، والوقوف على كيفية تمكين الأشخاص المصابين بها، مشيرة إلى أن هذه الإعاقات تشمل اضطرابات المعالجة الحسية، ومتلازمة الألم العضلي الليفي، والألم المزمن، والتصلب اللويحي المتعدد كاضطرابات النوم، والإجهاد، ومشاكل الإدراك الذهني، وصعوبات التعلم، والاضطرابات السمعية، والاحتراق الوظيفي.

واشتمل الحفل على معرض لمنتجات يدوية شارك فيه عدة جمعيات معنية بدعم وتأهيل وتدريب الأشخاص ذوي الإعاقة، وفيديو تعريفي بالإعاقات غير المرئية، مثلما اشتمل على حلقات نقاشية متنوعة تناولت عدة مواضيع كتجربة الأشخاص المشخصين بمتلازمة الألم العضلي الليفي (فيبروميالجيا)، والألم المزمن، والأعراض الخفية للمصابين بالتصلب اللويحي المتعدد، إلى جانب موضوعات تتعلق بالإعاقات غير المرئية في صعوبات التعلم، والاحتراق الوظيفي، ودور الإرشاد الطلابي في التعامل مع هذه الإعاقات، وأهمية الصحة النفسية للطلاب.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق