عجلون: مشاريع الحصاد المائي تساهم بتحسين الموسم الزراعي

هلا أخبار – أكد مهتمون بالشأن الزراعي في محافظة عجلون اهمية إقامة مشاريع مائية على شكل سدود كبيرة أو سدود ترابية أو مصائد مائية أو حتى على شكل حفر لاستغلالها لتجميع المياه بحيث يلجأ إليها المزارعون لري محاصيلهم الزراعية في فصل الصيف.

ودعوا الى استغلال مشاريع الحصاد المائي في المزارع والمنازل وعمل الآبار لتخزين المياه لاستغلالها للشرب والزراعة، مشيرين إلى أن الأمطار في هذا الوقت من السنة ستمنح الموسم الزراعي دفعة جيدة لإنعاش المزروعات.

واعتبر المزارع محمد فريحات، أن الموسم المطري لهذا العام جيد وساهم في انعاش آمال المزارعين ويحفز لزراعة الحبوب وغرس الاشجار، مبيناً أن الموسم المطري وفر نسبة رطوبة جيدة في التربة الذي تعتمد عليه زراعاتهم البعلية من الزيتون ومختلف الأشجار والكثير من المحاصيل الحقلية والحبوب.

واشار المهندس احمد العنانزه إلى ضرورة استغلال اسطح المنازل خلال فصل الشتاء للحصاد المائي ووضعها في الآبار المنزلية لأنها توفر كميات كبيرة من المياه بإمكانها التقليل من كميات الضخ وبالتالي التخفيف من اثار اختلالات الطلب والعجز المائي الذي يؤثر على كافة القطاعات.

بدوره، أكد مدير زراعة عجلون حسين اهمية استغلال مشاريع الحصاد المائي في المزارع والمنازل وعمل الآبار لتخزين المياه لاستغلالها للشرب والزراعة، لافتاً إلى أن مشاريع الحصاد المائي التي تنفذها وزارة الزراعة جاءت على أشكال عديدة منها تقديم منح للمزارعين لإنشاء خزانات تجميع المياه ويستفيد منها المزارعين في ري اراضيهم خلال الصيف .

وبين الاثار الايجابية للأمطار التي هطلت على المزروعات بشتى أنواعها والأشجار والغابات والمراعي ما يعزز آمال المزارعين ومربي الثروة الحيوانية ويساعد في إنبات البذور البرية التي ستتشكل منها المراعي الطبيعية .






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق