الرياضيون يدخلون 2022 بطموح تحقيق الإنجازات

هلا أخبار – يستعد مسؤولو ونجوم الرياضة الأردنية، لاستقبال عام 2022 بتفاؤل وطموح تحقيق المزيد من الانتصارات، وتصويب العثرات التي رافقتهم خلال العام 2021.

وعبر الرياضيون عن أملهم في أن يشهد العام الجديد، تحقيق الكثير من الانجازات على صعيد الرياضات الفردية والجماعية، إلى جانب الانتصارات الإدارية من خلال تولي أردنيين مناصب رياضية على المستويين العربي والآسيوي والعالمي.

واعتبر نجوم وإداريون في مختلف الرياضات، أن العام الماضي شهد انجازات وعثرات، الأمر الذي يدفع القائمين على الرياضة الأردنية لتعزيز الايجابيات في العام الجديد لمواصلة الانجازات، ومعالجة السلبيات لتفاديها في قادم الأيام.

وأكد رئيس اتحاد كرة اليد الدكتور تيسير المنسي تفاؤله بان يشهد العام الجديد انجازات افضل للرياضة الأردنية عامة وكرة اليد خاصة، مبديا تفاؤله بعام جديد مليء بالإنجازات والانتصارات.

وبين المنسي أن كرة اليد بدأت تنهض من جديد في الفترة الأخيرة، من خلال اعادة مشاركات المنتخبات الوطنية في البطولات، والبدء في خطة استراتيجية مبنية على مدارس الواعدين المخصصة لاكتشاف المواهب القادرة على رفد المنتخبات والأندية لسنوات طويلة، ما يعطينا أملا وتفاؤلا بعام جديد واعوام قادمة تحمل في طياتها الانجازات والانتصارات.
وقال ان مسيرة الرياضة الاردنية في العام 2021 حملت الانجازات والاخفاقات، وهذا يتطلب منا في قادم الأيام العمل على تعزيز الايجابيات ومعالجة السلبيات حتى نصل إلى ما نصبو اليه.
من جهته، أشار أمين سر اتحاد التايكواندو والناطق الاعلامي للاتحاد فيصل العبداللات، إلى أن العام 2021، شهد تحقيق العديد من الانجازات، ابرزها الفوز بالميدالية الفضية في أولمبياد طوكيو، إلى جانب العديد من الميداليات في مختلف البطولات، الأمر الذي يزيد من مسؤوليات الاتحاد كإداريين ولاعبين، لتحقيق المزيد من البطولات والانجازات في العام الجديد.

ولفت العبداللات إلى أن التايكواندو الأردنية اعتادت على تحقيق الانجازات على مختلف الصعد، ورفع علم الوطن عاليا في مختلف البطولات، وهذا يفرض على الاتحاد المزيد من الجد والاجتهاد في العام الجديد، لمواصلة حصد البطولات والميداليات.

وأضاف: ندخل عام 2022 وكلنا أمل وتفاؤل، بتحقيق إنجازات إدارية وفنية تفوق الاعوام الماضية، وهذا يتطلب جهدا مضاعفا وهو ما يدركه اتحاد اللعبة الذي لا يرضى بغير القمة.

من جانبه، تمنى المدرب الوطني السابق للمنتخب الوطني وفريق الوحدات لكرة القدم عبدالله ابو زمع، أن يشهد العام الجديد، تحقيق انجازات افضل مما تم تحقيقه في العام 2021، لافتا إلى أن كرة القدم تعتبر اللعبة الأكثر شعبية، وبالتالي من الطبيعي أن تكون تحت الرصد والمتابعة.

وأضاف: الكرة الاردنية في العام 2021 لم تحقق طموحات الشارع الرياضي المحلي، خاصة على صعيد المنتخب الوطني الأول الذي خرج مبكرا من المنافسة على التأهل لمونديال قطر، الأمر الذي تسبب في حالة احباط عاشها الشارع الرياضي المحلي.

وقال ابو زمع إنه من الطبيعي أن تتعرض الفرق لعثرات خلال مشوارها، ولكن القوي من يستطيع أن ينهض من كبوته ويواصل العمل بحثا عن القمة، لافتا إلى أن حنكة سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم، كفيلة بالعودة للمنتخب الوطني لسكة الانتصارات والانجازات، متمنيا أن يشهد عام 2022 نتائج افضل تلبي طموحات الشارع الرياضي التواق دائما لمنصات التتويج وتحقيق البطولات.

أما عضو إدارة نادي الرمثا محمد ابو عاقولة، فقد اعتبر أن البحث عن انجازات افضل في العام الجديد، يتطلب الجد والاجتهاد، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب، ليكون هذا العام مليئا بالإنجازات الفنية على صعيد المنتخبات والأندية، والانجازات الإدارية على مختلف المستويات.

وقال: لا نملك مع دخول العام الجديد، إلا أن نتفاءل بمستقبل رياضي أفضل في جميع الرياضات وخاصة كرة القدم التي تحظى بشعبية كبيرة.(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق