الهيئة العربية للطاقة المتجددة تبحث التحديات وفرص الاستثمار

هلا أخبار – بحثت الهيئة العربية للطاقة المتجددة التحديات التي تواجه قطاع الطاقة المتجددة وسبل تعزيز فرص الاستثمار في القطاع وتحقيق كفاءة الطاقة في المنطقة العربية.

جاء ذلك خلال اجتماع مكتبها التنفيذي الحادي عشر الذي عقد، اليوم الاربعاء، عبر تقنية الانترنت بمشاركة الدول الاعضاء في الهيئة وخبراء الطاقة المتجددة.

وتم خلال الاجتماع انتخاب دولة قطر لرئاسة الهيئة العربية للطاقة المتجددة لفترة اربع سنوات قادمة وتجديد الثقة بأمين عام الهيئة المهندس محمد الطعاني لـ4 سنوات مقبلة.

وقالت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في المغرب ليلي بنعلي، إن اجتماع الهيئة يشكل فرصة لتطوير التعاون العربي في مجال الطاقة المتجددة وتطوير الكفاءات العربية في هذا المجال.

واضافت ان العالم شهد تحسنا ملحوظا في الاقبال على انظمة الطاقة المتجددة ورافق ذلك انخفاض كبير في اسعار انظمة الطاقة المتجددة.

واشارت الوزيرة المغربية، الى ضرورة عمل الدول العربية معا، لتعزيز انظمة الطاقة المتجددة وتذليل كل العقبات التي تواجهها وتوفير الموارد المالية اللازمة لذلك، وتقوية التعاون للتطوير المستدام لتلك الأنظمة.

وعرضت الاجراءات التي اتخذتها المغرب لتعزيز الطاقة المتجددة ومنها اعتماد خارطة طريق واضحة لهذه التكنولوجيا ضمن استراتيجية الطاقة التي أقرتها وزارة الطاقة والمعادن المغربية.

واكدت دعم المغرب للتعاون في كل المجالات التي من شأنها تعزيز الاقتصاد والتنمية الاقتصادية للوطن العربي والعمل على تعزيز الشراكة الاستراتيجية العربية في مجال الطاقة المتجددة.

من جهته، عبر رئيس اللجنة التوجيهية العليا للهيئة المهندس عزيز رباح، عن شكره للأردن على جهود التأسيس للهيئة والعمل خلال السنوات الماضية على تعزيز دور الهيئة في تعزيز التعاون العربي المشترك في مجالات الطاقة المتجددة.

وقال لا بد من تشريعات خاصة بتعزيز انظمة الطاقة المتجددة والنظيفة في الصناعات العربية التي سيكون لها دور مهم في التنمية الاقتصادية الشاملة في الوطن العربي.

ودعا المهندس رباح، الى تنسيق عربي شامل فيما يخص استغلال المعادن الاستراتيجية التي تزخر بها الدول العربية، خاصة التي لها علاقة بتعزيز منظمة الطاقة المتجددة والبحث في جميع فرص التعاون العربي في هذا الاطار.

بدوره، اكد المهندس الطعاني، انه يجب حاليا التركيز على ما يجمعنا في الوطن العربي والعمل معا لتعزيز الشراكات الاستراتيجية في مجالات الطاقة المتجددة والنظيفة والاستفادة من تجارب الدول العربية في هذا المجال والتشبيك مع دول العالم الرائدة في مجالات الطاقة المتجددة.
واشاد بإعلان قطر الحياد الكربوني والتي تعتبر السباقة بهذا المجال وتتماشى مع أهداف استراتيجية قطر الطموحة للبيئة لمواجهة التحديات التي يفرضها التغير المناخي.

من جانبه، قال الرئيس الجديد للهيئة العربية للطاقة المتجددة/رئيس المؤسسة القطرية للماء والكهرباء لدولة قطر المهندس عيسى الكواري، “سنبذل جميع الجهود للارتقاء بعمل الهيئة وتعزيز التعاون العربي المشترك في هذا المجال وتمكين دور الكفاءات الشبابية العربية في هذا الاطار”.

واضاف سنعمل معا على خدمة مصالح الدول العربية لتحقيق الاكتفاء الذاتي الطاقي العربي واستقطاب الكفاءات العربية في هذا المجال.

واكد ممثلو الدول العربية الاعضاء في الهيئة، اهمية بناء شراكات استراتيجية عربية لتعزيز العمل المشترك في مجال الطاقة وبخاصة انظمة الطاقة المتجددة.

وخلال الاجتماع، تم عرض الانجازات التي حققتها الهيئة خلال العام الحالي وتطلعاتها للعام المقبل.

يذكر ان الهيئة العربية للطاقة المتجددة تأسست في الأردن عام 2010، حيث صدرت الارادة الملكية السامية ان تكون الأردن دولة المقر، وتتبع لمجلس الوحدة العربية للطاقة الاقتصادية وهي الاتحاد النوعي للطاقة المتجددة في الوطن العربي، كما يضم المكتب التنفيذي للهيئة العربية للطاقة المتجددة في عضويته ممثلين عن 19 دولة عربية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق