رسالة عاجلة للأمم المتحدة للإفراج عن المعتقل الفلسطيني أبو هواش

هلا أخبار – قدم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، الخميس، رسالة عاجلة لمقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الانسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، والفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي، من أجل التحرك العاجل للضغط على قوات الاحتلال الإسرائيلي للإفراج الفوري وغير المشروط عن المعتقل الاداري هشام أبو هواش نتيجة تدهور حالته الصحية .

وأوضح المركز في رسالته العاجلة، أن أبو هواش (39 عاماً)، من دورا الخليل، ومضرب عن الطعام منذ 137 يوماً، وذلك احتجاجاً على اعتقاله الإداري، وأنه يصارع الموت ووضعه الصحي في تدهور خطير، حيث أجبرت مصلحة السجون الإسرائيلية 23 كانون الاول 2021 إلى نقله الى مستشفى أساف هاروفيه بتل أبيب، حيث أصبح غير قادر على التحدث والسمع وتحريك جسده، وأنه في شبه غيبوبة، وتم بتاريخ 26 كانون الاول 2021، ونتيجة لتدهور الوضع الصحي تجميد اعتقاله الإداري، حيث أصبح بالإمكان لذويه زيارته تحت حراسة أمن المستشفى.

واكد، أن ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبو هواش يمثل انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، ويشكل أيضاً انتهاكاً صارخاً لحقه في المحاكمة العادلة، بما يشمله ذلك من حقه في تلقي الدفاع الملائم ومعرفة التهم الموجهة إليه أمام القضاء، والذي يكفله العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وتحديداً المادة (9) منه، وكذلك انتهاكاً لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللإنسانية أو المهينة لعام 1984.

وشدد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان على أن سياسة الاحتلال تجاه المعتقلين المضربين عن الطعام تمثل انتهاكاً صارخاً للمبادئ والقيم الإنسانية، ولا سيما وأن الإضراب عن الطعام يمثل الخيار الأصعب على الإطلاق للمعتقلين، من أجل نيل أبسط حقوقهم الإنسانية التي كفلتها كافة القوانين والمعايير الدولية.

واشار المركز بأن أكثر من 500 معتقل إداري يمارس بحقهم سياسة الاعتقال الإداري غير القانوني، والذي يندرج تحت بند الاعتقال السياسي.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق