ما دام القادم بيد الله … فهو جميل

بقلم: سعد فهد العشوش

ها نحن نودع عاما ونستقبل عاما جديدا …

نودعه بكل ما حمل معه من أفراح وأحزان ونجاحات واخفاقات …

عام يمضى … وقد حزم حقائبه وجمع أمتعته ليرحل عنا بكل ما حمل من خفايا وأسرار …

بالأمس استقبلناه بالأماني واليوم نودعه بالذكريات التي ستعيش معنا ما تبقى لنا من عمر …

نودع عام 2021 ولسان حاله يقول: سأطوي آخر صفحاتي وأرحل عنكم بلا عودة بعضكم قد تمنى رحيلي سريعا لشدة ما واجه من صدمات وخيبات أمل ومنكم من تمنى بقائي لتستمر فرحته وسعادته …

نودعه بثوانيه ودقائقه وساعاته وأيامه، ولا نعلم ما يحمل لنا العام الجديد …

هل هي أنغام فرح ؟ أم همسات أحزان ؟

أو سراب تتلاشى فيه كل الأحلام …

وتسير فيه سفينة العمر تبحث عن مرسى لأمانينا بين الحطام …

على الرغم من كل ما مر من أحداث محزنة وأليمة في هذا العام الا أننا سنملأ نفوسنا أملا وتفاؤلا لتستمر الحياة ونكمل المشوار ونحن على يقين بأن القادم جميل ما دام بيد الله … فرب الخير لا يأتي إلا بخير.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق