محافظ الكرك: دراسة عقبات تواجه التجار لحلها توافقيًّا

هلا أخبار – التقى محافظ الكرك الدكتور محمد الفايز الثلاثاء، في مبنى الغرفة التجارية الواقع في بلدة الثنية وسط محافظة الكرك رئيس وأعضاء الغرفة التجارية لمناقشة التحديات التي تواجه القطاع التجاري في المحافظة.

وأكد الفايز بحضور النائبين أيمن مدانات وعودة النوايشة ومدير شرطة الكرك العميد عاهد الشرايدة وعدد من مديري الدوائر الحكومية في المحافظة على وقوف جميع الجهات التنفيذية في المحافظة إلى جانب التجار ومساعدتهم في دراسة العقبات التي تواجههم وصولا إلى حلول توافقية تخدم الجميع.

بدوره، استعرض رئيس الغرفة ممدوح القرالة المشاكل التي تواجه القطاع التجاري في المحافظة، داعيا إلى إيجاد حلول جذرية لها خصوصا في ظل ظروف جائحة كورونا التي أدت إلى إغلاق الكثير من المحال التجارية نظرا لضعف الحركة التجارية جراء تداعيات الجائحة.

وطالب عدد من أعضاء الغرفة التجارية بضرورة وجود مركز أمني داخل مدينة الكرك ومركز دفاع مدني ومركز صحي بالإضافة إلى نقل باصات الأغوار داخل المدينة وضمن آلية يتم الاتفاق عليها، اضافة الى ضرورة مكافحة مشكلة البسطات والتجاوز على الأرصفة والشوارع في مدينة الكرك والمرج والثنية والمنشية الأمر الذي تسبب في حوادث وأزمات مرورية خانقة، مشيرين إلى جود نقص كبير في وحدات الانارة في وسط المدينة وضرورة إيجاد سوق شعبي يخدم المدينة وإعادة تسعيرة المطاعم السياحية بحيث لا تكون طاردة للسياحة.

كما طالب أعضاء الغرفة بضرورة مراقبة عمل باصات النقل الصغيرة والتي تعمل دون مكتب لإدارة عملها وتوحيد دور لجان التفتيش، بحيث يعمل تحت مظلة واحدة/ مطالبين كذلك بإنهاء إغلاق مصانع في مدينة الحسين بن عبدالله الثاني الصناعية والذي أدى إلى تعطل ما يقارب 3000 عامل في مدينة الكرك.

من جهته، أكد النائب مدانات مسؤولية نواب المحافظة في متابعة احتياجات المحافظة من حيث الاستثمار والبنية التحتية وإنشاء المدارس والمراكز الصحية وفتح الطرق واستحداثها.

من جانبه أكد الشرايدة، التزام مديرية الأمن العام بإعادة فتح مركز أمن المدينة الذي تم نقله من داخل مدينة الكرك إلى بلدة الثنية في حال توفر بناء يصلح لهذا الموضوع، لافتا الى وجود نقطة أمنية متواجدة على مدار الساعة بالقرب من قلعة الكرك.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق