مذكرة لدعم الصحة العامة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

هلا أخبار – وقَّع المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الدكتور أحمد المنظري، والمدير الإقليمي للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الدكتور حسام الشرقاوي، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون من أجل تقديم الدعم إلى بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستجابة بفعالية للتحديات الرئيسة في مجال الصحة العامة.

وبحسب بيان صادر عن المكتب الإقليمي للمنظمة، فإن المذكرة التي جرى توقيعها، الثلاثاء، تهدف إلى زيادة الدعم المقدَّم إلى بلدان المنطقة لتحسين صحة سكانها الذين يعيشون في حالات الطوارئ وتعزيز رفاههم.

كما تهدف إلى حماية صحة الفئات الضعيفة وتحسينها من خلال ضمان إتاحة الخدمات الصحية الأساسية، بالإضافة إلى تعزيز قدرات البلدان على توفير خدمات صحية مستدامة وميسورة التكلفة وعالية الجودة في جميع مراحل الحياة، وتعزيز القيادة والحوكمة.

وترمي الشراكة بين المنظمة والاتحاد الدولي كذلك إلى مواصلة البناء على التقدم الذي أحرزته البلدان في تحقيق التغطية الصحية الشاملة وتعزيز النظم الصحية الوطنية، وتركز على تقوية القدرات الإقليمية للتأهب والاستجابة بفعالية لحالات الطوارئ، حيث تتمثل إحدى الأولويات القصوى للإقليم بضمان توافر خدمات الصحة النفسية وغيرها من الخدمات الصحية الأساسية لجميع الناس، ومنهم النازحون واللاجئون.

وتدخل مذكرة التفاهم حيز النفاذ على الفور، وسيشارك في تنفيذها جميعُ الجهات الوطنية صاحبة المصلحة والمكاتب القُطرية لمنظمة الصحة العالمية في الإقليم.

وخلال الاجتماع الافتراضي، قال الدكتور أحمد المنظري: “يربطنا بالاتحاد الدولي تاريخٌ طويل من التعاون والعمل المشترك، يجعلني على ثقة بأن هذه الاتفاقية يمكن أن تكون خريطة طريق لتعزيز الدعم المقدَّم للبلدان، وتحسين الجهود الوطنية الرامية إلى مواجهة تحديات الصحة العامة الرئيسة خلال جائحة كوفيد-19 وما بعدها، سعيًا إلى تلبية الاحتياجات الصحية العاجلة للإقليم”.

وقال الدكتور حسام الشرقاوي: “إن مواجهة التحديات الإنسانية الحالية والمستقبلية تتطلب الالتزام القوي من جميع الشركاء والقيادة الشجاعة التي تركز على الإجراءات التي تقودها الجهات المحلية والتكافل، ويشرِّفنا أن نعمل جنبًا إلى جنب مع المنظمة، وأن نستفيد من شبكة متطوعينا للنهوض بالتقدم المحرز صوب تحقيق التغطية الصحية الشاملة، وتعزيز الاستجابة للطوارئ، والحفاظ على كرامة الجميع”.

ويعدُّ المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، واحداً من 6 مكاتب إقليمية للمنظمة حول العالم، ويقدِّم خدماته لإقليم شرق المتوسط الذي يضم 21 دولة عضواً، إلى جانب فلسطين وعدد سكانه 679 مليون نسمة تقريباً.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق