ابتكار جهاز لاستخراج سم العقارب

هلا أخبار – في الوقت الذي يشكل فيه سم العقارب خطرا حقيقيا يهدد حياة آلاف الأشخاص في بعض القرى النائية والمناطق الصحراوية الجافة في المغرب، فإنه يشكل بالنسبة للباحثين مادة ثمينة يمكن استخدامها في الصناعة الدوائية.

ومن أجل استخراج هذا النوع من السموم بشكل آمن، طور فريق من الباحثين المغاربة من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، جهازا يمكن من استحلاب سم العقارب دون مخاطر.

وقد تمكن الباحثون المغاربة من الحصول مؤخرا على براءة اختراع لهذا الجهاز الروبوتي المخصص للاستخراج الآلي للسم من العقارب بشكل سريع وآمن، عوض اعتماد الطريقة اليدوية التي تعتمد على “التحفيز الميكانيكي”، أو “التحفيز الكهربائي اليدوي”.

وقد أظهر استخدام هذا السم الذي يحتوي على مادة “كلوروتوكسين” نتائج واعدة في مجال الصناعة الدوائية، حيث مازال العلماء يبحثون عن إمكانية استخدامه في علاج مرض السرطان، وإنقاذ آلاف المرضى الذين يعانون من مشكلات صحية مختلفة.

ويقوم جهاز استخراج سم العقارب الذي ابتكره الباحثون المغاربة، على تثبيت ذيل العقرب وإرسال شحنة كهربائية تحفيزه على إنتاج قطرات من السم.

ويمكن لهذا الجهاز الذي يتكون من نظام هوائي واهتزازي من استحلاب السم عن بعد، دون الحاجة إلى اللجوء للطرق التقليدية، التي لا تخلو من المخاطر، حيث يعمل على تجميع قطرات السم بشكل سريع عبر شبكة ناقلات آلية ثم تخزينها.

ويحظى هذا الجهاز باهتمام خاص من قبل الفاعلين في مجال صناعة الأدوية، وخاصة أصحاب مزارع تربية واستخراج سم العقارب، والمؤسسات الصناعية.

ويأمل القائمون على ابتكار هذا الروبوت على تعميم استعماله ونشره على نطاق أوسع عبر تسويقه على المستوى العالمي، من أجل استخدامه في عملية استخراج السم وضمان السرعة والأمان والحفاظ على سلامة العقرب ومستخدم الجهاز.

وقد أظهرت نتائج الأبحاث المرتبطة باستخدامات سم العقارب في علاج بعض الأمراض، نتائج واعدة ومنافع عديدة، كما يمكن استخدامه كعنصر نشيط وأساسي في صناعة بعض الأدوية وإنتاج أمصال مضادة للسم.

ويعتبر سم العقارب من المواد النفيسة والنادرة على المستوى العالمي، وقد يصل سعره إلى 8000 دولار للجرام الواحد، فيما قد يبلغ سعر السم الأكثر ندرة 12 ألف دولار للجرام. (سكاي نيوز)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق