العيدُ أنتَ يا صاحبَ العيدِ

كتب: الدكتور نواف العجارمة

في الأيّام العصيبةِ يقبضُ النّاسُ على مدّخراتِهمُ النّادرةِ، يبذلونَ دونَها الغالي والرّخيصَ، وشعبُكَ في الشّدائدِ يقبضُ عليكَ الضّلوعَ، يشدُّون أزرَ قلوبِهم بكَ، يزرعونكَ وسطَ الأفئدةِ حقولَ قمحٍ في مواسمِ الجدبِ وزغاريدَ أفراحٍ في مواسمِ الخصبِ، كلّنا رهنُ يمينِك، ما تخلّفَ منّا محبُّ، ولا تثاقلَت بنا الخُطى وإن طالَتْ بنا الطّريق، وما وهنَتْ منّا العزيمةُ، وعزيمتُكُ الصّلبةُ قدوةٌ أمامَ أعينُنا، نتمسّكُ بحبالِها فتنهضُ بنا كلّما تعثّرنا بحجارة الطّريقِ. نحفظُ العهدَ العتيقَ منْ سلالتِك الطّاهرةِ العريقةِ، ونكتُبُهُ بفوّهاتِ البنادقِ على الدّفاترِ، نحاربُ بالأقلامِ، ونصوّبُ نحوَ أهدافِنا بأسنّتها، ونرميها عن أقواسِ الصّدورِ، كيْ تحجزَ لنا عرشًا في قابلِ الأيّامِ، رُكناه البندقيّةُ والقلمُ.

نلتفُّ حولك جنودَ رؤياكَ ورأيِكَ، متيقّنينَ بأنّ يومَ ميلادِك الّذي بشّرَ بهِ الحسينُ -طيّبَ اللّه ثراهُ- هو التّاريخُ الّذي لا زالَ يزفُّ البشرى لقلوبِ مُحبّيكَ، حاملًا معهُ السّلامَ والخيرَ والفألَ الحسنَ، ونفاخرُ بكَ إذا ما فاخرتِ الشّعوبُ بكنوزِها وخيراتِها، ونلوذُ بدفءِ حماكَ، حينَ يكونُ حِماهم حمامَهم، ونأنسُ بكَ قائدًا فذَّا حكيمًا، وأبًا عطوفًا رحيمًا، وأخًا يقاسمُنا دفءَ الشّتاءِ، وسامرَ الصّيفِ.

ها نحنُ يا سيّدي نكبرُ بكَ ومعكَ، مُعلّمينَ يؤسّسونَ للنّهضةِ الّتي رسمْتَ، يجابهونَ جحافلِ الجهالةِ والظّلامِ بنور بصيرتِك، وجنودًا لا يغفلونَ، باتَتْ عيونُهم تحرسُ الحمى في سبيلِ الله، وشعبٌ يتّكئُ على السّيفِ واليراعِ، ويوقدُ في عمرك المديدِ مشعلًا جديدًا للحرّيّةِ والنّهضةِ والسّلام مُنشدًا:

العيدُ أنتَ
والأيّامُ أحوالُ
والقمحُ أنتَ
والحقولُ موّالُ.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق