أسعار المحروقات اثقلت كاهل المواطن

هاشم عقل

أسعار المحروقات اثقلت كاهل المواطن وعلى الحكومة تثبيتها

بداية اقدم اعتذاري عن الحديث الغير محبب للمواطن واتفهم معاناته من ارتفاع الاسعار ولكن هذا واقع الحال الذي اتمنى معالجة سريعة لتخفيف حدة الارتفاعات المتواصلة والتي هي قضية تستحق الاهتمام والمعالجة وتفهم غضب المواطن.

شهدت اسعار النفط واسعار المشتقات النفطية ارتفاعات حادة ويعود ذلك الى ارتفاع متزايد على الطلب والنقص الذي تعانيه بعض الدول الاوروبية من مادة الغاز الذي اجبرهم على التوجه الى النفط ومشتقاته الاقل سعرا وايضا الاثر المحدود لفيروس اوميكرون والتوتر الحاد بين روسيا واوكرانيا .

الاسعار مرتفعة جدا واصبحت فوق طاقة المواطن واثرت على قدرته الشرائية بشكل حاد وكل زيادة في الاسعار يعوضها المواطن على حساب نفقات حياتية هامة جدا من تعليم وصحة ومأكل.

اصبحت مراجعة وسائل لخفض الاسعار ضرورة ملحة علينا ايجاد الوسائل للتعامل معها وتخفيض التكلفة على المواطن.

ترددت كثيرا في التحدث عن الاسعار هذا الشهر بسبب حدة الارتفاعات وشعوري بالالم والخجل امام عجز المواطن وعدم قدرته على الاحتمال ومواجهة هذه الارتفاعات.

لكن لا بد من التعامل مع الواقع بوضوح وشفافية حيث ارتفعت الاسعار على النحو التالي:

بنزين 90 بنسبة 5.5% ما يعادل 45 فلس

بنزين 95 بنسبة 4% مايعادل 45 فلس.

الديزل هناك ارتفاع متراكم من شهر اكتوبر قدره 90 فلس وهناك ارتفاع عن شهر ديسمبر 55 فلس

اذ تم احتساب سعر ديسمبر كمرجع دون النظر للاشهر السابقة فان الارتفاعات تصبح 8.5% اما اذا ما تم احتساب زيادة شهر اكتوبر ونوفمبر وديسمبر الى الى شهر يناير فان الزيادة تصل 90 فلس بنسبة كبيرة تصل الى 14%.

هذه الزيادات كبيرة مرهقة جدا للمواطن اتمنى ان يعاد النظر بها او على الاقل تثبيت الاسعار لدعم المواطن في ظل ظروف جوية صعبة وظروف اقتصادية اصعب.

مرة اخرى اكرر اعتذاري عن هذه الارتفاعات الحادة التي ليس لي حول ولا قوة سوى الطلب بالحاح لاقرار تثبيت الاسعار او خفضها وهو الافضل.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق