اللواء الركن الحواتمة: يوم الوفاء للقائد

بقلم مدير الأمن العام اللواء الركن حسين محمد الحواتمة

في يوم ميلاد القائد تتداعى الذكريات، ويتناهى إلى ضمائرنا تاريخ من الوفاء، يحمله صوت قادم فوق السنين، سكن القلوب قبل العقول، واحتل ركنا راسخاً في وجدان الوطن، صوت الملك الراحل، الحسين العظيم، الحاضر فينا منذ ستين عاماً كأنه اليوم، عندما نذر للوطن قرة عينه الأمير عبدالله.

وكبر الوطن، وكبر في القلوب جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، ملكاً وقائداً، أوفى العهد وصدق الوعد، حمل راية الأولين، من آل هاشم الغر الميامين، وسار على حكمتهم ونهجهم القويم، جندياً أميناً في جيش العروبة والإسلام، مضى فينا مكملاً للمسيرة، معززاً للبناء، في عينه الأمل، وفي قلبه العزم الصادق والرجاء، وصار لزاماً علينا أن نبادله وفاء بالوفاء، بتنفيذ توجيهاته الداعية إلى احترام القوانين، والعمل على إنفاذها كل ضمن اختصاصه، وحدود مسؤولياته، وهو ما ارتضاه جلالته لنا بأن يكون عهداً بيننا عندما قال “وأطلب من كل مواطن أن يعبر عن حبه لبلدنا العزيز من خلال احترامه لقوانينه، وأن يكون عهدنا بأن يكون مبدأ سيادة القانون الأساس في سلوكنا وتصرفاتنا”.

اليوم، نقرأ ببصائرنا قبل أبصارنا، ونستمع بضمائرنا قبل آذاننا، لما يجيش في خواطرنا من مشاعر حب ووفاء، لنصنع منها جسوراً تمضي بنا نحو رفعة الوطن، ومستقبلنا الواعد – بإذن الله – متجاوزين الأحداث والمستجدات وكل التحديات، فالتاريخ شاهد على الأفعال التي تترجم الأقوال لواقع ملموس من حولنا، يكون فيه ومنه التعبير الصادق عن حبنا وولائنا.

ولقد كان لنا في التوجيهات الملكية السامية بدمج مديرية الأمن العام وتشكيلاتها ما خطه التاريخ من سداد فكر صدقه حسن التنفيذ، حتى ظهرت علامات النجاح غير بعيدة في حصيلة العمل والإنجاز، فمنذ أن أصدر جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة، توجيهاته الملكية الحكيمة، بدمج مكونات الأمن العام، مضى الرجال في عيون قائدهم نحو التحديث والتطوير، متوكلين على الله، مؤمنين بقيم تربوا على معانيها، وتفيئوا ظلالها تحت قيادتهم الهاشمية الحكيمة، فأتقنوا العمل والبناء، وباتت مديرية الأمن العام بشكلها المتجدد والحديث، قوة أمنية وإنسانية تواكب العصر، وتكمل تاريخاً توشح بالتضحيات وبدم الشهداء، لتوطد أمن الوطن وفق أرقى معايير العمل الأمني المقترن باحترام حقوق الإنسان، لتتحقق رؤى جلالته، ولتكشف التجربة – من جديد – عن فكر قائد رشيد، آتاه الله الحكمة، ومن يؤته الله الحكمة فقد أوتي خيراً كثيرا.

لقد قدمت مديرية الأمن العام بفضل توجيهات جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة وجزيل اهتمام جلالته ورعايته، دوراً واضحاً في الحفاظ على الثوابت والمبادئ الوطنية الراسخة، وفق فلسفةٍ أمنية حديثةٍ، وتشاركية تكاملت بها الجهود مع باقي مؤسسات الوطن، فكان لها من النجاح ما كان جزاء بذل وإخلاص، ذلك أن الله – عز وجل – أجرى العدل في الدنيا بأن النصيب لمن عمل، والحظ لمن أوفى.

وهو العهد منا بأن نكتب بالسواعد والعقول، ونقرأ ما بين السطور، مؤدين ما علينا من واجبات ومسؤوليات، ملتزمين بقواعد الأخلاق، ومبادئ العدل، وضوابط التشريع، قائمين بالحق ملتفين حول الراية الهاشمية وقيادة جلالته الحكيمة، لإنفاذ القانون وضمان سيادته بنزاهة وعدل واعتدال، متحلين بأخلاق القوة، ومتسلحين بقوة الأخلاق، واضعين نصب أعيننا توجيهات جلالته دستور عمل, وميثاق شرف, لا نحيد عنهما أبداً, مستبشرين برؤيته السديدة, ونهجه الواثق, سائلين المولى – عز وجل – أن يمد في عمر جلالته وأن يمتعه والأسرة الهاشمية بموفور الصحة والعافية، وأن يبقيه ذخراً وسنداً للوطن والأسرة الأردنية الكبيرة.
وكل عام والوطن، وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة، بألف خير وسلام.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق