لماذا يُعتبر تساقط الثلوج على مدينة الزرقاء أمر نادر الحدوث؟

هلا أخبار – تأثرت المملكة نهاية الأسبوع الماضي بمنخفض جوي من الدرجة الرابعة ومُترافق بِكتلة هوائية قطبية المنشأ، وتساقطت وتراكمت الثلوج على إثره بحمد الله في أجزاء عِدّة من شمال ووسط المملكة وبشكل أقل في المناطق الجنوبية.

وقال موقع طقس العرب، إن بعض مُرتفعات إربد والزرقاء شهدت زخات ثلجية لفترة وجيزة مع ساعات فجر يوم الخميس، إلا أن لم تشهد كلتا المنطقتين أية تراكمات وجاء ذلك بحسب التوقعات، وتتمتع مدينة الزرقاء بخصوصية عالية لتساقط الثلوج وتراكمها، وذلك لِعدة أسباب:

مدينة الزرقاء في خانة المرتفعات المُتوسطة

كما هو معروف فإن جُل مناطق مدينة الزرقاء تقع ارتفاعها بين 570-660 متر، وبالتالي فإن تساقط الثلوج وتراكمها على هذه المناطق يحتاج إلى تعمق للكتلة الهوائية شديدة البرودة في كافة طبقات الجو، وبالتالي توافر درجات حرارة مُتدنية للغاية (بقيم لا تتوفر كثيراً) مع المنخفضات الجوية، تسمح بذلك تساقط الثلوج وتراكمها على هذه المناطق.

مدينة الزرقاء تقع تحت منطقة ظل المطر.. ماذا يعني ذلك؟ 

تحدث ظاهرة ظل المطر (Rain Shadow) عند اعتراض سلاسل الجبل الرياح الرطبة القادمة من الغرب، وفي حالتنا هذه تتمثل بجبال شمال عمّان (كالجبيهة وشفا بدران وأبو نصير)، فيبرد الهواء وتتكثف الرطوبة وتهطل الأمطار، وعندما تهبط هذه الرياح في الجهة المعاكسة للجبال (مدينة الزرقاء) تتلاشى الغيوم بفعل هبوط الرياح، لتقع مدينة الزرقاء تحت تأثير ما يسمى بظاهرة ظل المطر. فتُعاني المناطق التي تتأثر بظاهرة ظل المطر بقلة الرطوبة وارتفاع درجات الحرارة؛ نظراً للرياح الهابطة التي عليها.

وتُعتبر العاصفة جنى في 2015 آخر عاصفة جلبت التساقطات الثلجية لمُختلف مناطق المُحافظة وكان ذلك للمرة الأولى مُنذ عام 1993م، في حدث وصف بالتاريخي، حيثُ شملت الثلوج وقتها أجزاء واسعة من المملكة باستثناء منطقة الأغوار والبحر الميت وخليج العقبة، على إثر اندفاع كتلة هوائية قطبية عبر الأراضي السيبيريا وصلت إلى الأراضي التركية، ثم استمرت بالحركة باتجاه الجنوب ووصلت إلى الحوض الشرقي من البحر الأبيض المتوسط، وعملت على تشكل منخفض جوي قوي وعنيف.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق