الملك: ضرورة التعامل بقوة وحزم لمنع محاولات التسلل

الملك يزور واجهة المنطقة العسكرية الشرقية

الملك يؤكد ثقته وكل الأردنيين بدور حرس الحدود في حماية حدود الوطن.

الملك يعرب عن فخره واعتزازه بجهود نشامى حرس الحدود وتضحياتهم ويترحم على أرواح الشهداء.

الملك: ضرورة التعامل بقوة وحزم لمنع محاولات التسلل والتهريب بهدف حماية مجتمعنا وشبابنا.

هلا أخبار  – زار جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الاثنين، واجهة المنطقة العسكرية الشرقية، إذ كان في استقباله رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، وقائد المنطقة.

وحيّا جلالة الملك عبر أثير الجهاز اللاسلكي، جميع مرتبات المنطقة العسكرية الشرقية على اختلاف مواقعها وصنوفها، إذ أكد جلالته ثقته وكل الأردنيين بدور حرس الحدود في حماية حدود الوطن.

وعبر جلالته عن فخره بنشامى حرس الحدود، واعتزازه الكبير بجهودهم وتضحياتهم، بخاصة في التصدي لمحاولات التسلل والتهريب، معربا عن اطمئنانه وثقته بقدرات منتسبي القوات المسلحة على حماية الحدود، ليبقوا كما كانوا على العهد دوما، وفي أحلك الظروف التي مرت بها المملكة.

وترحم جلالة القائد الأعلى، خلال لقائه مجموعة من مرتبات المنطقة، على أرواح الشهداء الأبطال الذين قضوا دفاعا عن ثرى الأردن، معربا عن تقديره العالي لتضحيات نشامى الجيش العربي في الذود عن أمن الوطن والحفاظ على استقراره.

وشدد جلالة الملك على ضرورة التعامل بقوة وحزم لمنع محاولات التسلل والتهريب بهدف حماية مجتمعنا وشبابنا.

واستمع جلالته إلى إيجاز قدّمه قائد المنطقة حول المهام والواجبات العملياتية والتدريبية واللوجستية، والخطط المستقبلية للتطوير والتحديث في مختلف المجالات.

كما استمع جلالة القائد الأعلى إلى شرح حول التطورات الأخيرة على واجهة المنطقة العسكرية الشرقية، إذ أكد قائد المنطقة الجاهزية القتالية والمعنويات العالية التي تتمتع بها مرتبات المنطقة.

وتقوم القوات المسلحة بالتصدي لمحاولات تهريب المخدرات إلى المملكة، وقد أدى تطبيق قواعد الاشتباك المعمول بها حديثا إلى مقتل 29 شخصا من المهربين منذ مطلع العام الحالي، كما تم ضبط خلال هذه الفترة نحو 16 مليون حبة مخدرة و17348 كف حشيش.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق