الأشغال تتوقع بدء استكمال مشروع طريق إربد الدائري منتصف العام

وتسليم مبنى مستشفى الإيمان الحكومي الجديد بشكل أولي في تموز

هلا أخبار – قال وزير الأشغال العامة الإسكان المهندس يحيى الكسبي، إنه وبناء على توجيهات رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة تعهدت الحكومة بتوفير التمويل المادي اللازم بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة ليصار بعد ذلك بدء تنفيذ الأعمال، حيث أن الوزارة باشرت إجراءاتها للعمل على تحديث الدراسات المتعلقة بتنفيذ طريق إربد الدائري للمرحلة الثانية والثالثة.

وأضاف الكسبي، الثلاثاء، أنه سيتم إضافة أعمال طرق ربط الأراضي المجاورة على طريق في الدراسة المحدثة وذلك لإجراء دراسة ميدانية شاملة للمرحلة الثانية والثالثة من الطريق.

وبين الكسبي أنه من المتوقع أن يتم بدء التنفيذ منتصف العام الحالي بعد توفير المخصصات المالية اللازمة والانتهاء من الإجراءات اللازمة كافة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

ولفت إلى أن الاعمال في المرحلة الثانية – حسب الدراسة القديمة – تتضمن الجزئيين الثالث والرابع، حيث سيتم خلال الجزء الثالث استكمال تنفيذ الطريق الرئيسي بأربعة مسارب وأكتاف وجزيرة وسطية ويمتد هذا الجزء من نهاية الجزء الثاني وينتهي عند تقاطع النعيمة، وتشمل الأعمال إنشاء تقاطع منفصل وممرين سفليين إضافة إلى أعمال ترحيل الخدمات والتحويلات وأعمال الحفر والردم والفرشيات والطبقات الإسفلتية والجدران الاستنادية وأعمال تصريف المياه والحمايات والإنارة وأعمال السلامة المرورية.

فيما تتضمن أعمال “الجزء الرابع” – بحسب وزير الأشغال – من الجزء الثاني استكمال تنفيذ الطريق الرئيسي بأربعة مسارب وأكتاف وجزيرة وسطية والذي يمتد من تقاطع المقارن – نهاية الجزء الأول – وينتهي عند تقاطع أم الجدايل، ويشمل إنشاء تقاطع منفصل إضافة إلى أعمال ترحيل الخدمات والتحويلات وأعمال الحفر والردم والفرشيات والطبقات الإسفلتية والجدران الاستنادية وأعمال تصريف المياه والحمايات والإنارة وأعمال السلامة المرورية.

وحول أعمال “المرحلة الثالثة”، أوضح الكسبي، أنها ستكون ضمن الخطة المستقبلية وحسب توفر المخصصات وبطول إجمالي 23 كم.

ونوه إلى أن الاعمال المذكورة في الأجزاء هي وحسب الدراسة التي أجريت سابقا، مؤكدا أنه سيتم تحديث الدراسة وإضافة أعمال جديدة مثل طرق ربط الأراضي المجاورة للطريق مع الأعمال في المشروع والعديد من الأعمال اللازمة الأخرى وفق أعلى المواصفات الهندسية المتبعة عالميا.

يشار إلى أن الوزارة استكملت تنفيذ طريــق اربد الدائري المرحلة الأولى بطول إجمالي 18 كم تقريبا تمتد من تقاطع أم الجدايل غرباً وينتهي في جنوب منطقة الحصن، وتشمل أعمال المشروع على إنشاء (5) تقاطعات منفصلة و(9) ممرات سفلية وأعمال الفرشيات والخلطات الإسفلتية وأعمال تصريف المياه والحمايات والسلامة العامة.

مستشفى الإيمان الحكومي الجديد في عجلون

إلى ذلك، أكد وزير الأشغال، أنه سيتم استكمال الأعمال بمشروع مبنى مستشفى الإيمان الحكومي الجديد في عجلون وتسليم المبنى بشكل أولي في تموز المقبل وتشغيله بشكل كامل قبل نهاية العام الحالي، وذلك بناء على توجيهات رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة.

وأضاف الكسبي، أنه يتم حاليا إجراء أعمال تحقق للأعمال التي تم تنفيذها، حيث تم الكشف على ما يزيد عن 80% من المستشفى وإبلاغ المقاول ببعض الملاحظات وذلك لغايات تصويبها حسب الأصول، مشددا على أن الوزارة تقوم بالتحقق من الأعمال المدنية والمعمارية والكهروميكانيكية، فيما تتابع مديرية الهندسة الطبية في وزارة الصحة يتعلق بالأنظمة الطبية.

وأوضح، أن الوزارة عمدت على اتباع نهج جديد في التعامل مع أبنية القطاع الصحي من خلال إدخال نظرية (الطرف الثالث)؛ للتحقق من تشغيل المستشفى قبل إدخاله للتشغيل الفعلي بغية ضمانة الأنظمة التشغيلية للمستشفى وضمانة تقديم الخدمة الطبية المثلى للمرضى، مشيرا إلى أن فريق الطرف الثالث يعمل حاليا في مشروع المستشفى لتقديم التقارير الفنية وبإشراف الكوادر الهندسية من كافة الأطراف وعلى رأسها مهندسي الوزارة ومهندسي وزارة الصحة؛ لكون المبنى الرئيسي للمستشفى يضم ما يزيد عن 1800 غرفة علاجية.

وأشار إلى أن مبنى المستشفى مكون من 11 طابق بسعة 200 سرير قابل للتوسع الى 350 سرير بمساحة إجمالية 38.000 متر مربع إضافة إلى مبان خدماتية خارجية منها سكن للممرضين والممرضات والمحرقة الطبية ومباني البوابات الرئيسية وغرف للحراسة ومواقف سيارات مسقوفة وغرفة المولد ومحول الكهرباء وغيرها من الأعمال الخارجية.

يشار إلى أن وزير الأشغال العامة والإسكان شرع بالتواصل مع الأطراف المعنية كافة لتذليل الصعوبات والعقبات التي تواجه المشروع وخصوصاً فيما يتعلق بموضوع البنية التحتية وذلك من خلال تهيئة الطرق المحيطة ورفع الطاقة الاستيعابية للشبكات الخدمية من صرف صحي ومياه واتصالات.

يذكر أيضاً أن وزارة الصحة تعمل على تأمين المستشفى بالأعداد اللازمة من الكوادر الطبية والأثاث الطبي وبالتنسيق مع مدير المستشفى القائم والذي يحتاج إلى جهود كبيرة منهم خصوصاً وأن المستشفى ضخم وبحاجة لأعداد وتجهيزات طبية ضخمة لمواكبة حجم الخدمات المجهز لتقديمها.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق