إطلاق حملة توعوية لحماية مصادر المياه الجوفية

هلا أخبار – أطلقت وزارة المياه والري، الاثنين في المركز الثقافي الملكي، حملة توعوية لحماية مصادر المياه الجوفية بعنوان “إن كنت عالبير، اصرف بتدبير”.

وجاء إطلاق الحملة ضمن برنامج التعاون الفني لمشروع إدارة مصادر المياه الجوفية بين وزارة المياه والمعهد الفيدرالي الألماني لعلوم الأرض، بهدف تعزيز ثقافة الحصاد المائي والمحافظة على المياه ورفع الوعي بواقع المياه الجوفية.

وقال أمين عام وزارة المياه الدكتور جهاد المحاميد، خلال رعايته حفل الإطلاق مندوبا عن الوزير، إن الحملة تأتي في إطار الجهود المتواصلة للتوعية بالواقع المائي وتحدياته في المملكة، والمحافظة على مصادر المياه الجوفية والحد من تلوثها بالتعاون مع المعهد الفيدرالي الألماني لعلوم الأرض والمصادر الطبيعية الممول من قبل الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية.

وأضاف أن خطة وزارة المياه الاستراتيجية المتوافقة مع وثيقة الأردن 2025 تتضمن تحقيق استدامة شاملة لمصادر المياه وتحقيق الإدارة المتكاملة لمصادرها، مبينا أن ذلك يتطلب مشاركة وجهدا فعالا من مختلف الجهات والهيئات الدولية.

وأكد المحاميد ضرورة اتخاذ الإجراءات الصارمة للحد من التلوث وتنفيذ مشاريع تحول دون وصول المياه العادمة إلى مصادر المياه الجوفية إلى جانب استغلال مصادر المياه غير التقليدية من أجل تخفيف الضغط على المياه الجوفية وتخفيض الكميات المستخرجة منها.

وبين أن الأردن يعتمد على المصادر الجوفية بشكل كبير في احتياجاته المائية ما يؤكد أهمية إدارة مصادر المياه الجوفية المتبقية واعطائها الأولوية القصوى، إضافة إلى ضرورة الاهتمام بالجدوى الاقتصادية لاستخراج المياه الجوفية وادارة الآبار المخصصة للشرب ومراقبة نوعية المياه الجوفية.

وقال المحاميد إن الوزارة اتخذت خطوات كبيرة على هذا الصعيد، إذ وضعت نظاما لمراقبة الأحواض الجوفية لتنظيم إدارة المصادر المائية الجوفية، واتخذت إجراءات فعالة بالنسبة للمياه العادمة الصناعية إلى جانب توسيع شبكة خدمات الصرف الصحي في المملكة، مؤكدا أنها مستمرة في سياستها التطورية.

وأكدت مديرة مشروع المعهد الفيدرالي الألماني لعلوم الأرض ربيكا بهلز، أهمية حماية المصادر المائية الجوفية والسطحية في الأردن في ظل ما تعانيه المملكة من شح في هذا المصدر الحيوي الذي تعمل الحكومتان الأردنية والألمانية على تحسينه من خلال التعاون بينهما، مشيرة إلى أن المعهد نفذ 25 مشروعا في الأردن منذ عام 1963.

وقال مساعد الأمين العام للإعلام عمر سلامة، إن حملات ترشيد استهلاك المياه تأتي ضمن استراتيجية الوزارة الهادفة إلى توفير كميات مياه إضافية للمواطنين، مبينا أن الحملة ستركز على نشر حقائق ومعلومات تهدف إلى إيجاد ثقافة وطنية مجتمعية للاستفادة من كل قطرة مياه، والحد من بعض السلوكات الخاطئة، والتشجيع على حصاد مياه الأمطار في آبار تجميعية، إضافة إلى التوعية بأضرار ربط مزاريب مياه الأمطار بشبكات الصرف الصحي.

ودعا جميع المؤسسات الأهلية والرسمية والمواطنين إلى ضرورة المشاركة والإسهام بنشر الحملة عبر جميع الوسائل بما يضمن تحقيق أهدافها المنشودة.

يشار إلى أن مشروع “إدارة المصادر الجوفية” يضم أربعة محاور رئيسة، هي إدارة الآبار المخصصة للشرب، ومراقبة نوعية المياه الجوفية، والجدوى الاقتصادية لاستخراجها، والتوعية المجتمعية من خلال نشر ثقافة الوعي المائي لدى مختلف الشرائح.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق