الصحفيين: أهمية التدريب المستمر في جميع اختصاصات وفنون العمل الصحفي

هلا أخبار – اختتمت، الثلاثاء، دورة “السلامة المهنية للصحفيين” التي عقدت على مدى يومين متتاليين في مقر نقابة الصحفيين، ونظمها مركز التدريب في النقابة بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيين، بمشاركة 19 زميلاً وزميلة من مختلف وسائل الإعلام المحلية.

وقالت النقابة في بيان صحفي، إن نقيب الصحفيين الزميل السعايدة أكد أهمية التدريب المستمر في جميع اختصاصات وفنون العمل الصحفي، والعمل على صقل مهارات الصحفيين وصولاً إلى الصحفي المتخصص في تغطية الأحداث الساخنة.

وقال إن مجلس النقابة يدعم جميع الخطط الرامية الى التقدم بتعزيز المسار المهني للصحفيين واطلاعهم على جميع المعارف والتطورات التكنولوجية في هذا المجال، مشيرا إلى دور مركز التدريب في تعزيز المهارات المهنية والميدانية للصحفيين.

وبحسب البيان، استعرضت الدورة أبرز وسائل الحماية من المخاطر التي يتعرض لها الصحفي خلال أداء عمله الميداني أثناء الأحداث الساخنة؛ لتعزيز مفهوم السلامة المهنية للصحفيين، وكيفية بناء “المخطط التشغيلي” للتغطية قبل النزول للميدان في أي مكان في العالم.

كما ناقشت كيفية التعامل مع الأحداث الميدانية كالمظاهرات وتغطية المناطق الساخنة في الإقليم ومناطق النزاع المختلفة، إضافة إلى موضوع السلامة الرقمية وأمن المعلومات، خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وطرق حماية البيانات والأجهزة الشخصية من الاختراق أو القرصنة الإلكترونية، وسبل السلامة للصحفيين والصحفيات الاستقصائيين، من خلال سلسلة تدابير احترازية يمكن اتخاذها في العمل المكتبي والميداني.

وتضمنت الدورة كيفية تعامل الصحفيات والصحفيين خلال الكوارث الطبيعية والصحية مثل الثلوج وجائحة كورونا.

يشار إلى أن الدورة هي ثمرة تعاون بين نقابة الصحفيين والاتحاد الدولي الذي يتبنى برنامجا لتأهيل وتدريب مدربي سلامة مهنية من العالم العربي.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق