التربية: 10 آلاف معلم ومعلمة النقص في الكوادر التعليمية

60 مدرسة جديدة تحتاجها الوزارة سنويا

هلا أخبار – قالت أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية الدكتورة نجوى قبيلات إنه خلال العام 2021-2022 بلغ عدد النقص في الكوادر التعليمة حوالي 10 ألاف معلم ومعلمة موزعين على مختلف التخصصات.

وأضافت أن وزارة التربية والتعليم قامت بالتعاون الشركاء ” دائرة الموازنة العامة ، ووزارة المالية” وديوان الخدمة المدنية باستحداث أربعة ألاف شاغر العام الحالي حيث سيتم تعينهم بعد إقرار جدول التشكيلات منتصف العام الحالي فيما سيتم تغطية العدد المتبقي وهو 6 ألاف معلم ومعلمة فسيتم تغطيتهم على حساب التعليم الإضافي .

وأشارت الدكتورة قبيلات في حديث لإذاعة الأمن، إلى أن الخطة الإستراتيجية لوزارة التربية والتعليم “2018-2022” وهي خطة خمسية وضعتها الوزارة وتحتوي على عدة مجالات من ضمنها هناك مؤشر يتعلق بالأبنية المستأجرة والأبنية ذات الفترتين والأبنية المدرسية وهذه الخطة الإستراتيجية التي أتت أيضا انعكاسا للإستراتجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية “2016-2025” والتى وضحت في ضوء دراسات قام بها خبراء أن وزارة التربية والتعليم تحتاج سنويا الى 60 مدرسة أو استيعاب 25 الف طالب وذلك للسير في خطتها للتخلص من المباني المستأجرة أو مباني ذات الفترتين او التعامل مع النمو الطبيعي للسكان .

وأضافت أن وزارة التربية والتعليم في العام 2018 -2019 عندما بدأت الخطة الإستراتيجية كانت نسبة المدارس المستأجرة 1ر20 حيث مضت الوزارة في هذه الخطة وفي السنة التى تليها تم خفض هذه النسبة الى أن وصلت الى 5ر19 وخلال العام 2020 / 2021 حدثت الهجرة العكسية من القطاع الخاص الى القطاع الحكومي بسبب جائحة كورونا وبالتالي كان هناك ما يزيد عن 200 الف طالب التحقوا بالمدارس الحكومية حيث أن الخطة السنوية تستقبل وزارة التربية والتعليم في وضعها الطبيعي 25 الف طالب ما عدا في عام 2018-2019 تم استقبال حوالي 40 الف طالب ثم عادة الى وضعها الطبيعي 25 الف طالب باستثناء فترة جائحة كورونا التى غيرت اتجاه المؤشر في المباني المستأجرة والمباني ذات الفترتين وفي هذه الفترة كانت وزارة التربية والتعليم مستمرة في خطتها المدرسية حيث انها استلمت في السنوات ( 2017 حتى 2021 ) 101 مدرسة متكاملة وأضافت صفية 1776 غرفة صفية خلال هذه الفترة إضافة الى 231 غرفة رياض اطفال خلال نفس الفترة .

وأشارت الى أن عدد المدارس خلال العام 2018 كانت 3865 مدرسة الان 4200 مدرسة ونحن لدينا تزايد في أعداد المدارس اضافة الى مسألة التخلص من المباني المستأجرة والمباني ذات الفترتين .

وأكدت الدكتورة قبيلات ان وزراه التربية والتعليم تبذل قصار جهدها لتوفير البيئة المدرسية الامانة من خلال انشاءات المباني المدرسية الجديدة او في الأماكن التي يتعذر إنشاء مدرسة لأسباب عديدة منها عدم توفر قطعة الارض المناسبة تقوم بعملية استئجار المباني المدرسية كما ان المباني المدرسية المستأجرة تحتاج الى الصيانة المتكررة مشيرة الى ان الوزارة وخلال العام الماضي أنفقت 15 مليون دينار من أجل صيانة المدارس الحكومية أما عمليات الصيانة للمباني المستأجرة وهي كما يلي يتم حجز قيمة 10 بالمائة من قيمة الإيجار لأغراض الصيانة.

وأشارت إلى أن المدارس ذات الفترتين كانت 724 مدرسة في العام 2018 وحاليا 826 مدرسة تقريبا ذات فترتين حيث ارتفع مؤشر هذه المدارس خلافاً لخطة وزارة التربية والتعليم فقد كان مؤشر الخطة عام 2018 7ر18 وحالياً 6ر20 اي ان هناك تزايد للتعامل مع الزيادة جراء جائحة كورونا .

ولفتت الى أن موازنة وزارة التربية والتعليم 80 بالمائة منها يخصص للرواتب 52 بالمائة من القطاع العام هو موجود في ادارة التربية والتعليم وما تبقى من موازنة وزارة التربية والتعليم يتم توزيعه على عدة مشاريع منها تدريب المعلمين وتأهيلهم ومنها النفقات التشغيلية ” الكهرباء والمياه والمواصلات إضافة إلى البانية المدرسية والصيانة المدرسية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق