حماية المستهلك تحذر من ارتفاعات غير مبررة على أسعار بعض السلع

هلا أخبار – حذرت جمعية حماية المستهلك من الارتفاعات غير المبررة التي طرأت على اسعار بعض السلع الاساسية التموينية والكمالية وبعض انواع الأعلاف خلال الايام الماضية بذريعة الحرب بين روسيا واوكرانيا في حين أن هناك سلعا أخرى ارتفعت أسعارها لا يتم استيرادها من هاتين الدولتين.

وأشارت الجمعية الى ان نسبة مستورداتنا من هاتين الدولتين لا تتجاوز 10 بالمئة، مشيرة الى أن المخزون الاستراتيجي للمملكة من السلع المستوردة من هاتين الدولتين يكفي لأكثر من عام.

وأشار رئيس الجمعية محمد عبيدات، الى حالة القلق والخوف بسبب الارتفاعات المتكررة والمبرمجة على بعض السلع بذريعة حجج واهية من قبل بعض التجار.

وأوضح ان أسعار الزيوت النباتية خاصة المستخدمة من قبل المطاعم الشعبية ارتفعت بنسب تراوحت بين 9 إلى 15 بالمئة، وهو ما سيؤدي الى خسائر قد لا يستطيع اصحاب المطاعم تحملها وبالتالي رفع اسعار منتجاتهم على المستهلكين وأغلبهم من الطبقتين الوسطى والفقيرة.

وأضاف، إن هناك بعض السلع تم التلاعب بحجم عبواتها وتثبيت أو رفع أسعارها وهو ما يعتبر تضليلا للمستهلكين، داعيا وزارة الصناعة والتجارة والتموين الى وضع حد لكل هذا من خلال تشديد الرقابة على المحلات التجارية ووضع سقوف سعرية للسلع التي ارتفعت أسعارها بشكل غير عادل وغير مبرر.

وتطرق عبيدات الى مسألة الارتفاعات التي حدثت مؤخرا على اسعار بعض انواع العلف كالذرة والصويا التي يعتمد عليها المزارعون ومربو المواشي وبنسب تراوحت بين 10 إلى 20 بالمئة رغم انخفاض اسعارها عالميا بنسبة 4 بالمئة.

وأكد ان هذا السلوك سيؤدي إلى رفع تكاليف إنتاج الحليب وكذلك ارتفاع منتجات الألبان والأجبان، إن لم يتم اتخاذ اجراء فوري وسريع لوقف هذه الممارسات السلبية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق