الاحتلال يعتقل 20 فلسطينيا بالضفة الغربية

هلا أخبار – اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، 20 فلسطينيا خلال عمليات دهم وتفتيش واعتقالات واسعة نفذتها في عدة محافظات بالضفة الغربية المحتلة، تخللها عمليات إطلاق نار واعتداءات أسفرت عن إصابة العشرات من المواطنين الفلسطينيين بجروح مختلفة برصاص قوات الاحتلال.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان، إن قوات الاحتلال اقتحمت وسط اطلاق كثيف للنيران مناطق متفرقة في مدن جنين ونابلس وسلفيت ورام الله والبيرة والخليل وبيت لحم واعتقلت المواطنين بزعم أنهم مطلوبون.

من جهة اخرى، دانت وزارة الخارجية الفلسطينية جرائم الإعدامات الميدانية المتلاحقة التي ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلي عن سبق إصرار وتعمد ضد المواطنين الفلسطينيين العزل وبتعليمات مباشرة وتسهيلات من المستويين السياسي والعسكري في دولة الاحتلال، كان آخرها استشهاد 3 مواطنين في القدس ونابلس والسبع، وإصابة عدد آخر من المواطنين برصاص قوات الاحتلال.

واعتبرت الخارجية الفلسطينية في بيان لها، اليوم، أن هذه الجرائم ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية يحاسب عليها القانون الدولي، وتؤكد أن دولة الاحتلال ماضية في تنفيذ مخططاتها الاستعمارية الهادفة لكسر إرادة الصمود لدى المواطن وفرض الخوف عليه وتذكيره بأن يد الاحتلال هي العليا.

ودعت الخارجية الفلسطينية المحكمة الجنائية الدولية، البدء الفوري في تحقيقاتها بجرائم الاحتلال وعمليات القتل خارج نطاق أي قانون التي يتعرض لها المواطن الفلسطيني/ محذرة من مغبة التعامل الدولي مع شهداء الإعدامات الميدانية كأرقام في الإحصائيات.

وفي بلدة منطقة “بردمو” في بلدة بتير غرب مدينة بيت لحم، تمكن نشطاء فلسطينيون اليوم الثلاثاء، من إجبار مستوطنين متطرفين يهود على إخلاء أرض فلسطينية حاولوا الاستيلاء عليها قبل أسبوع، بهدف التوسع الاستيطاني.

وأفاد الناشط في مقاومة الجدار والاستيطان غسان عليان بانه بفعل المقاومة الشعبية الفلسطينية من قبل النشطاء وأصحاب الأرض تمثل بالاعتصامات المتواصلة، وامتلاك الأوراق الثبوتية “طابو”، نجحوا في إجبار المستوطنين على إخلاء الأرض البالغ مساحتها 23 دونما.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق