الصين تدعو لوقف الاستيطان وانتهاك حرية الشعب الفلسطيني

هلا أخبار – حثت الصين، إسرائيل على وقف توسيع المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة تشانغ جيون في كلمة، نقلتها وسائل اعلام صينيةً، الأربعاء، خلال اجتماع لمجلس الأمن بشأن الوضع بالشرق الأوسط، ويشمل القضية الفلسطينية “إننا ندعو إسرائيل إلى وقف توسيع المستوطنات، ووقف طرد الفلسطينيين، ووقف هدم منازلهم، وتهيئة الظروف لتنمية المجتمعات الفلسطينية في الضفة الغربية ، كما دعا قرار المجلس رقم 2334”.

وأضاف أن الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة تنتهك القانون الدولي، وتعرقل التواصل الجغرافي للأراضي الفلسطينية المحتلة، وتضغط على الحيز المعيشي للشعب الفلسطيني، وتؤثر على آفاق تحقيق حل الدولتين.

وأضاف تشانغ أن بلاده قلقة من التدهور الحديث للوضع الأمني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتشعر بحزن عميق لسقوط ضحايا من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي جراء العنف، ولاسيما العنف ضد الأطفال الفلسطينيين.

وأوضح أن حماية الأطفال في مناطق الصراع ليست شعاراً فارغاً، ولكنها مسؤولية أخلاقية راسخة والتزام دولي يجب الوفاء به، داعيا إلى تحقيق شامل في أعمال العنف الأخيرة والمساءلة الفعالة.

وأشار إلى أن الصين تدعو جميع الأطراف المعنية إلى الامتناع عن الأقوال والأفعال الاستفزازية، والامتناع عن التحريض على العنف، والالتزام المشترك باحترام الوضع التاريخي القائم للأماكن المقدسة في القدس والتمسك به، وبذل كل جهد لمنع تصعيد الوضع خارج نطاق السيطرة، وعدم السماح للصراع في غزة العام الماضي بأن يعيد نفسه، تزامنا مع شهر نيسان المقبل، الذي سيشهد مناسبات مهمة لكل من المسلمين واليهود.

كما حث تشانغ المجتمع الدولي على مواصلة مساعدة فلسطين في التخفيف من أزمتها المالية وتحسين اقتصادها ومعيشة الناس، ومكافحة كورونا، مشددا على أن الوضع الأمني الحالي في أوروبا قد جذب انتباه جميع الأطراف، لكن القضية الفلسطينية-الإسرائيلية لها نفس الأهمية.

و تابع “لا ينبغي تهميش القضية الفلسطينية، ولا السماح بتعليقها لفترة طويلة”، مؤكدا ان الصين ستواصل العمل مع المجتمع الدولي لبذل جهود متواصلة والمساهمة في حل شامل وعادل ودائم للقضية الفلسطينية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق