الوحدات والفيصلي.. قمة أردنية بحسابات مختلفة في فلسطين

هلا أخبار – تترقب جماهير الكرة الأردنية والفلسطينية، المواجهة المثيرة التي تجمع الشقيقين الوحدات والفيصلي، غدًا السبت، على ملعب فيصل الحسيني في رام الله، في الدور قبل النهائي لبطولة القدس والكرامة.

وتعتبر مواجهة القطبين الوحدات والفيصلي، الثانية التي تقام على الأراضي الفلسطينية، بعدما تقابلا في الدور قبل النهائي لبطولة أريحا الشتوية 1999.

ويسبق قمة الوحدات والفيصلي، لقاء يجمع بين شباب رفح وشباب المكبر على ذات الملعب.

وكانت اللجنة المنظمة لبطولة القدس والكرامة، قد خرجت بتوصية استثنائية تتمثل في إقامة مواجهة الوحدات والفيصلي في الدور قبل النهائي لضمان تواجد فريق فلسطيني في المشهد النهائي للمسابقة.

ماذا يريد الوحدات والفيصلي؟

تعتبر المشاركة في البطولة رمزية وأخوية، إلا أن التنافس المستمر بين الوحدات والفيصلي على الألقاب المحلية في الأردن، يجعل جماهير الفريقين تطالب دائمًا بالفوز على الآخر حتى لو كانت المباراة ودية.

ووفقًا لذلك، فإن الوحدات والفيصلي سيجتهدان في سبيل تحقيق الفوز وبلوغ المباراة النهائية والمنافسة على اللقب، حيث يشكل الظفر به دافعًا معنويًا لهما قبل العودة إلى الأردن والمشاركة في الدوري المحلي.

ويستعد الوحدات للمشاركة في دوري أبطال آسيا للمرة الثانية على التوالي، والفوز على الفيصلي والعودة بكأس البطولة، سيرفع معنويات الفريق بعد خروجه المبكر من بطولة درع الاتحاد.

ويسعى الوحدات إلى تسجيل أول فوز على الفيصلي في فلسطين، خاصة وأن الأخير سبق له أن فاز عليه في بطولة أريحا الشتوية 1999 بركلات الترجيح بنتيجة “3-2” بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل.

وتمكن الفيصلي من وضع حد لسطوة الوحدات الذي فاز عليه في آخر 5 مواجهات، وذلك عندما انتصر عليه في آخر مباراتين جمعتهما في كأس الأردن ودرع الاتحاد.

وكان الفيصلي قد جاء إلى فلسطين متوجًا بلقب بطولة درع الاتحاد، ويتسلح بمعنويات عالية ويبحث عن الفوز الثالث على التوالي على منافسه التقليدي الوحدات.

صفوف غير مكتملة

رغم أن صفوف الفريقين تعاني من النقص، بسبب الإصابات وعدم التحاق كامل المحترفين الأجانب، إلا أنهما يمتلكان لاعبين قادرين على تقديم وجبة فنية دسمة تسعد جماهير الكرة الأردنية والفلسطينية.

وتخلو صفوف الفيصلي من أي محترف أجنبي، فيما يتواجد مع الوحدات، محترفه الأرجنتيني كاسترو.

ويبرز من الوحدات، منذر أبو عمارة ومهند أبو طه وأحمد إلياس وأحمد ثائر وفادي عوض وأحمد سريوة وخالد عصام وطارق خطاب وأحمد عبد الستار.

ويعول الفيصلي على براء مرعي وأنس بني ياسين وسالم العجالين وإحسان حداد ومجدي عطار وأمين الشناينة ومحمد العكش وعبد الله عوض.

كوره





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق