الصفدي يلتقي ميقاتي وابن فرحان ولعمامرة وإبرارد

هلا أخبار –

اجتمع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، اليوم، مع رئيس مجلس الوزراء في الجمهورية اللبنانية الشقيقة نجيب ميقاتي.

وأكّد الصفدي خلال اللقاء، الذي جرى على هامش أعمال منتدى الدوحة، دعم المملكة للبنان الشقيق في جهوده تجاوز الأزمة التي يواجهها.

وثمّن ميقاتي مواقف المملكة وجهودها التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني لدعم لبنان واستقراره وأمنه وسيادته ومؤسساته.

وبحث ميقاتي والصفدي سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، ومشروعيّ تزويد الأردن لبنان بالكهرباء عِبر سوريا، والغاز المصري عِبر الأردن وسوريا.

ورحب الصفدي ببيان رئيس مجلس الوزراء اللبناني حول العلاقات مع دول مجلس التعاون الخليجي والتجاوب السعودي الإيجابي معه، مؤكداً أهمية المبادرة الكويتية لإنهاء الأزمة الخليجية مع لبنان ودعم الأردن لها. آمِلاً أن تعود العلاقات اللبنانية الخليجية إلى مسارها الطبيعي تعزيزاً للتضامن العربي والقضايا العربية، وخطوةً هامة لدعم لبنان الشقيق ودوره.

وبحث ميقاتي والصفدي عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وفي لقاء آخر، أكّد الصفدي وقوف المملكة إلى جانب الأشقاء في المملكة العربية السعودية في مُواجهة الهجمات الإرهابية الحوثية التي تستهدف منشآت السعودية الشقيقة وأمنها واستقرارها.

وجدّد الصفدي، خلال لقائه اليوم وزير الخارجية السعودي سمو الأمير فيصل بن فرحان على هامش أعمال منتدى الدوحة، إدانة المملكة الهجمات الحوثية على المنشآت النفطية السعودية والتي أدّت إلى اشتعال النيران في إحدى محطات توزيع شركة آرامكو في مدينة جدة يوم أمس.

وأكّد الصفدي لنظيره السعودي أن الأردن يقف مع الأشقاء في أي خطوةٍ يتخذونها لحماية أمنهم ومصالحهم.

وبحث الصفدي والأمير فيصل خلال اللقاء سبل تعزيز العلاقات الأخوية الاستراتيجية، وأكّدا الحرص على تطويرها في مختلف المجالات تنفيذاً لتوجيهات القيادتين الشقيقتين.

وشدّد الصفدي والأمير فيصل أن المملكتين تقفان معاً بالمطلق في مواجهة التحديات، ومستمرتان في العمل من أجل زيادة التعاون الثنائي، والتنسيق في جهود حلّ الأزمات الإقليمية وتحقيق الأمن والاستقرار.

وبحث الصفدي والأمير فيصل عديد قضايا إقليمية ودولية، وفي مُقدمها القضية الفلسطينية، ومواجهة الإرهاب الحوثي وجهود التوصل لحلٍ سياسيٍ للأزمة اليمنية، والأزمة السورية والأزمة الأوكرانية وانعكاساتها على المنطقة والعالم خصوصاً في ما يتعلق بقطاع الطاقة، والأمن الغذائي والجهود الدبلوماسية المستهدفة حلها. وأكّدا استمرار التواصل والتنسيق إزاء مختلف القضايا الإقليمية.

كما التقى الصفدي، نظيره وزير خارجية الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية رمطان لعمامرة في اجتماعٍ اتفق خلاله الوزيران على تسريع إجراءات توقيع عدد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات ذات الأثر في زيادة التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين.

وتشمل الاتفاقيات التي يعمل البلدان على إنجازها وتفعيلها؛ اتفاقية للتعاون في القطاع الطبي، واتفاقيات للتعاون الاقتصادي والاستثماري، وإعفاء حملة جوازات السفر الدبلوماسية من تأشيرات الدخول.

وبحث الوزيران أيضاً التحضيرات لعقد الدورة التاسعة للجنة المشتركة خلال العام الحالي في العاصمة عمّان.

وأكّد الصفدي ولعمامرة الحرص على تطوير العلاقات الأخوية، وبحثا خلال اجتماعهما على هامش أعمال منتدى الدوحة أيضاً عدد من القضايا العربية والدولية.

والتقى كذلك الصفدي، وزير خارجية المكسيك مارسيلو إبرارد لبحث سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائي والقضايا ذات الاهتمام المشترك.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق