البنتاغون: روسيا “تعيد تموضع” قواتها قرب كييف ولم تنسحب

هلا أخبار – أعلن البنتاغون، أنّ روسيا أعادت تموضع “عدد قليل” من قواتها قرب كييف، لكنها لم تنسحب وربما تتحضر للقيام بـ”هجوم كبير” في مكان آخر من أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي “نشهد عدداً صغيراً (من الجنود الروس) يبدو أنهم يبتعدون الآن عن كييف، في اليوم نفسه الذي قال فيه الروس إنهم ينسحبون” من هناك.

وكان كيربي يتحدث بعد ساعات فقط من إعلان نائب وزير الدفاع الروسي الكسندر فورمين أن روسيا ستقلص عملياتها العسكرية باتجاه كييف ومدينة تشرنيغيف الشمالية، عقب تحقيق تقدم في محادثات السلام في إسطنبول.

وعلّق كيربي “ما بإمكاني إبلاغكم به هو أن الغالبية العظمى من القوات المحتشدة ضد كييف التي رأيناها لا تزال في مكانها”، مضيفا لقد رأينا فقط عددا صغيرا بدأ بالتحرك بعيدا عن كييف”.

وتابع كيربي إن “روسيا فشلت في هدفها بالاستيلاء على كييف”، لكن “هذا لا يعني أنّ التهديد المحيط بكييف قد انتهى”.

وقال “لسنا مستعدّين لتسمية هذا تراجعاً أو حتى انسحاباً”، موضحاً “نعتقد أن ما يدور في أذهانهم على الأرجح هو إعادة التموضع لتعزيز موقع آخر”.

وأضاف “كان هناك تزايد في النشاط الهجومي” من قبل القوات الروسية في منطقة دونيتسك الانفصالية.

وإلى جانب البنتاغون، قوبل الإعلان الروسي بالتشكيك أيضا من قبل البيت الأبيض.

وقالت كيت بادينغفيلد مديرة اتصالات البيت الأبيض للصحافيين “يجب أن تكون لدينا رؤية واضحة بشأن حقيقة ما يحدث على الأرض، ولا ينبغي أن ينخدع أحد بالتصريحات الروسية”.

أ ف ب





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق