بلدية الطفيلة تنفذ حملات رقابية على نتافات الدواجن ومحلات بيع اللحوم

هلا أخبار – أكد رئيس بلدية الطفيلة الكبرى الدكتور حازم العدينات أن لجنة الصحة والرقابة البيئية في بلدية الطفيلة الكبرى أعدت برنامجا مكثفا لمراقبة محلات بيع اللحوم ونتافات الدواجن للتأكد من مدى التزامها بتطبيق شروط الصحة والسلامة العامة خاصة خلال شهر رمضان الفضيل حفاظا على صحة المواطنين.

وقال إن فرق النظافة في البلدية تقوم وبشكل دوري بجمع مخلفات عمليات سلخ الدواجن ومحلات بيع اللحوم لمنع انتشار الروائح الكريهة وعدم إحداث بؤر بيئية داخل الوسط التجاري، فضلا عن تنفيذ حملات بيئية ورقابية في المناطق الإدارية الخمس التابعة لها.

وأشار الدكتور العدينات إلى أنه جرى إعداد دراسة لإنشاء مسلخ للدواجن في الطفيلة للحد من الآثار البيئية الناتجة عن نتافات الدواجن، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هناك حملات بيئية رقابية تنفذها طواقم من البلدية على محلات بيع الدواجن، حيث جرى توجيه إنذارات عدة لبعض هذه المحلات المخالفة لشروط الصحة العامة.

ودعا الجهات الصحية والبيئية المختصة في الدوائر الرسمية المعنية إلى التعاون والتنسيق لتطبيق شروط السلامة العامة على هذه المحلات.

وطالب مواطنون من محافظة الطفيلة، بدورهم، الجهات الصحية والبيئية بضرورة إلزام أصحاب محلات بيع الدواجن (النتافات) ومحلات بيع اللحوم المنتشرة وسط المدينة والمناطق الإدارية التابعة للبلدية بأهمية تطبيق شروط الصحة والسلامة العامة خاصة في شهر رمضان المبارك نتيجة تزايد الطلب على اللحوم البيضاء والحمراء.

وأكدوا أهمية إنشاء مسلخ للدواجن ومراقبة عمليات السلخ التي تجري بطرق تقليدية غير صحية، عدا عن تسبب هذه المحلات في انتشار الروائح الكريهة خلال فصول الصيف، وإغلاق لشبكات شبكات الصرف الصحي، ما يؤدي إلى حدوث بؤر بيئية للحشرات الضارة .

وطالبوا بأهمية تكثيف حملات الرقابة على محلات بيع اللحوم البلدية، حيث يعمد أصحاب هذه المحلات على تعبئة مخلفات الأغنام وإلقائها على جانبي الشارع الرئيس مثلما يجري تعبئة بقايا الدواجن ومخلفاتها ووضعها على جانبي الشارع الرئيس.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق