الشبول: الملك قاد الظرف السياسي في فلسطين خلال فترة علاجه

الشبول: ليس متسغرباً أن يهب قادة الدول العالم للوقوف خلف جلالته

هلا أخبار – رصد – أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام فيصل الشبول، أن جلالة الملك عبد الله الثاني يعتبر الصوت المعتدل والقوي والإنساني والنبيل، لذلك ليس متسغرباً أن يهب قادة الدول العالم للوقوف خلف جلالته سواء كان على الصعيد الشخصي أو الاستماع له في الظرف الطارىء الحاصل في فلسطين والقدس الشريف.

وقال خلال مداخلته على إذاعة “جيش إف إم” عبر برنامج “هنا الأردن”، إن جلالة الملك قائد ورمز وتاريخي، حيث عمل على قيادة الظروف السياسية الصعبة التي حصلت خلال فترة نقاهته بكل اقتدار واستطاع لفت أنظار العالم إلى ما يجري في فلسطين.

وبين الشبول أن الأردن مر عليه ظروف أقصى من هذه التي يعانيها اليوم بكثير، لكن هناك إرادة أكبر من الصعوبات، مشيرا إلى أن الحكومة عملت على فرض العديد من الإجراءات التي سبقت الأزمة الروسية الأوكرانية من تخفيضات جمركية، واستعدادات لتأمين مخزون كاف من المواد الأساسية لفترات طويلة، وتخفيضات على ضريبة المبيعات، جميعها عملت “امتصاص” موجة الارتفاعات التي حصلت على مستوى العالم.

وأضاف:  نحن نراهن على أن لدينا قيادة نثق بها وشعب يثق بقيادته ويحافظ على وطنه، ولا يسمح لأحاديث جانية تمس المسيرة أو تعرقلها وتعطلها في المستقبل.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق