مذكرة تفاهم لتعزيز التنمية الثقافية لدى نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل

هلا أخبار – وقّعت وزارة الثقافة ومديرية الأمن العام مذكرة تفاهم لتعزيز التنمية الثقافية لدى نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل، حيث ستقوم الوزارة بتزويد نزلاء المراكز بالكتب والمجلات والنشرات التي تصدرها.

كما تزوّد الوزارة، وفق بيانها الخميس، مراكز الإصلاح والتأهيل بمدربين لتدريب النزلاء على الآلات الموسيقية وعلى التمثيل المسرحي، وتنظّم ورش تدريب الفنون والرسم والحرف التقليدية للنزلاء إلى جانب المساهمة في إصدار مجلة “النزيل” الصادرة عن إدارة المراكز.

ووقّع المذكرة مندوب مدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة، المساعد للإدارة والقوى البشرية العميد الركن الدكتور معتصم أبو شتال، والأمين العام لوزارة الثقافة هزاع البراري، بحضور المساعد للقضائية العميد محمد طبيشات، ومدير إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل العميد الدكتور عمار القضاة.

وأكد أبو شتال أن مديرية الأمن العام لا تدخر جهداً في تقديم الدعم اللازم لنزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل على الصعد المهنية والثقافية والصحية كافة، والتي تتواءم مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان، وبما يضمن عودتهم بشكل إيجابي إلى المجتمع.

وبيّن طبيشات أن مديرية الأمن العام تحرص من خلال هذه الاتفاقية على إدامة أطر التعاون التشاركي مع مختلف الوزارات والمؤسسات الرسمية والأهلية للوصول إلى أفضل صور الخدمات المقدمة للمواطنين أينما كانوا.

من جهته، قال البراري إن المذكرة تؤكد على التعاون المثمر بين الوزارة ومديرية الأمن العام، مبيناً حرص الوزارة على استمراره ضمن مشروع التنمية الثقافية الذي يهدف إلى الاستثمار بالطاقات الإبداعية للنزلاء ويركز على مبادئ حقوق الإنسان، وتسعى من خلاله الوزارة إلى مساندة الجهود الحثيثة التي تبذلها المديرية من أجل اندماج نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل في المجتمع بعد انقضاء فترة محكوميتهم.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق