الصحف القطرية تشيد بنتائج اجتماع عمان لمواجهة الانتهاكات الإسرائيلية

هلا أخبار – أكدت الصحف القطرية الصادرة اليوم، أهمية اجتماع عمان في تسليط الضوء على خطورة الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة في القدس الشريف.

وأشادت كبرى الصحف القطرية الثلاث (الراية والوطن والشرق) في أعدادها الصادرة اليوم الجمعة، بنجاح اجتماع اللجنة الوزارية العربية الذي احتضنته عمان أمس، منوهة بنتائج الاجتماع الذي ترأسه نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، في مواجهة السياسات والإجراءات غير القانونية التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس، واعتداءاتها على المسجد الأقصى.

وخصصت الصحف القطرية عناوينها الرئيسية في صدر صفحاتها الأولى وافتتاحياتها اليوم، للحديث عن نتائج الاجتماع وأهميته في هذا التوقيت بالذات.

وقالت صحيفة الراية في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان “آن الأوان لإيقاف إسرائيل عند حدها ومحاسبتها على جرائمها”، إن مشاركة قطر في الاجتماع الرابع للجنة الوزارية العربية المكلفة بالتحرك الدولي لمواجهة السياسات والإجراءات غير القانونية في مدينة القدس المحتلة، الذي عُقد أمس في عمان، تؤكد أن قطر كانت ولا تزال في مقدمة الرّكب المدافع عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني الشرعية، فقطر لم تتوان يوما وتحت أي ظرف عن حمل هموم الأشقاء الفلسطينيين في كل محفل كون القضية الفلسطينية هي قضية قطر الأولى والتي لم يتغير موقفها أبدا. وأضافت الصحيفة، أن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الذي مثل قطر في الاجتماع، أكد موقف قطر الثابت والداعم للقضية الفلسطينية، ولحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة على أرض وطنه وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على رفض قطر لكافة الإجراءات التصعيدية التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي، وداعيا إلى ضرورة العمل على التهدئة وتخفيف التصعيد والتوتر.

وأشارت الصحيفة إلى أنه ليس بغريب على دولة الاحتلال الإسرائيلي التضييق على الفلسطينيين في معيشتهم وعبادتهم وحتى في وجودهم على أرضهم المحتلة، ولكن الغريب أن يبقى هذا الصمت الدولي المطبق تجاه كل هذه الجرائم، فالدول الغربية وصاحبة القرار الدولي المؤثر على وجه الخصوص، تغض الطرف متعمدة عن الممارسات الإسرائيلية وهي التي تطالب علانية باحترام الحريات الدينية للأفراد والجماعات في العالم، وحينما يأتي الحديث عن الجرائم الإسرائيلية لا تجد لهم صوتا ولا حتى ردة فعل خجولة، فالممارسات الإجرامية الإسرائيلية بحق الفلسطينيين عموما وأهالي القدس على وجه الخصوص، يجب أن لا تمر مرور الكرام دون محاسبة، فإسرائيل تضرب بالأعراف والقوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان عرض الحائط، فلا يهمها حقوق الإنسان الفلسطيني، خصوصا حق ممارسته لشعائره الدينية والصلاة في المسجد الأقصى، فقد آن الأوان لإيقاف إسرائيل عند حدها ومحاسبتها على جرائمها وعلى المجتمع الدولي أن يوقف ازدواجية المعايير عند الحديث عن حقوق الإنسان، فالمبادئ لا تتجزأ أبدا.

من جانبها، قالت صحيفة الشرق في افتتاحيتها تحت عنوان “لأجل فلسطين”، إن من الحكمة أن تواجه الأمة العربية والإسلامية هذا التصعيد الإسرائيلي الخطير والاستفزاز المتعمد لمشاعر ملايين المسلمين، بتحرك أقوى يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته، ليس فقط في وقف هذا العدوان وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، وإنما أيضا التعجيل بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتجسيد إقامة دولة فلسطين المستقلة ذات سيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وقالت، إن رد فعل المجتمع الدولي المتخاذل إزاء التطورات الخطيرة الجارية في الأراضي الفلسطينية، يشير إلى أن سياسة ازدواجية المعايير فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية لا تزال على حالها دون تغيير يذكر، حيث يستمر التجاهل الغربي للأوضاع الجارية على الأرض ولتقارير المنظمات الحقوقية الدولية ولجان الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية، والتي ترصد أعمال القتل غير القانونية، والاعتقالات التعسفية، والتعذيب، وسياسة العقاب الجماعي والعدوان على حرمة المقدسات الدينية، والتي تصل الى حد وصفها بأنها جرائم ضد الإنسانية.

وأكدت الشرق، أن ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي حالياً في المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة من قتل وقمع وترويع وتهويد وتوسيع للاستيطان واقتحام المسجد الأقصى والاعتداءات الوحشية على المصلين العزل داخله، ينذر بإشعال حرب دينية وتأجيج العنف في المنطقة وخارجها. من جانبها، عنونت صحيفة الوطن، افتتاحيتها لهذا اليوم بـ “انتهاك صارخ للمواثيق الدولية”.

وقالت الصحيفة، إن الأحداث الأخيرة تفاقمت بصورة كبيرة في الأراضي الفلسطينية بعد تواصل الاقتحامات بصورة يومية للمسجد الأقصى المبارك من جانب الاحتلال والمستوطنين وإطلاق النار والرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع، وغيرها من ممارسات قمعية على المصلين، وقد شهدت الساعات الأخيرة تحركات عربية من أجل حث المجتمع الدولي لوقف الانتهاكات الإسرائيلي اليومية.

وأضافت الصحيفة، أن دولة قطر طالبت خلال مشاركتها في الاجتماع الرابع للجنة الوزارية العربية المكلفة بالتحرك الدولي لمواجهة السياسات والإجراءات غير القانونية في مدينة القدس المحتلة الذي عقد أمس في عمان الهاشمية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق