الردايدة: لن يسمح بممارسات سلبية تجاه البيئة

هلا أخبار – بحث وزير البيئة الدكتور معاويــة الردايدة، اليوم السبت، مع وفد من بلدية كفرنجه الجديدة وجمعية البيئة الأردنية، آليات التعاون المشترك في مجالات التدريب وعقد الدورات وإقامة مشاريع تنموية.

وأكد خلال لقائه الوفد بالوزارة، الحرص على تنفيذ التوجهات الملكية وحديث جلالته المستمر عن الهم والشأن البيئي ليس فقط بالأردن بل على المستوى العالمي، مبينا أن جميع الدول التي نشارك معها في المؤتمرات أشادت بدور الأردن في هذا المجال، ومنها اخيرا في مؤتمر المناخ في الإمارات العربية الذي ركز على النظرة الشمولية للقوانين الناظمة في مجال البيئة.

وبين أن إنفاذ التشريعات المتعلقة بالبيئة تأتي من خلال وعي المواطن، مؤكدا أنه لن يسمح بممارسات سلبية تجاه البيئة خاصة في مناطق تشهد نشاطا سياحيا مستمرا، ومنها عجلون وكفرنجة اللتان لهما ميزات طبيعية وبيئية هامة.

وأشار إلى أن هذا الدور يقع على كاهل جميع الجهات والوزارات المعنية، حيث تنشر وزارة البيئة التوعية من خلال بث رسائل توعوية (sms) وفيديوهات تتحدث في هذا المجال، مؤكدا أهمية تعزيز التشاركية مع البلديات والجمعيات لمساندة جهود الوزارة في المحافظة على البيئة.

وقال إن الوزارة نفذت خطة توعية بأهمية الحفاظ على البيئة في المدارس والجامعات بالتعاون مع وزارتي التربية والتعليم العالي، إلى جانب تخصيص دروس وعظ وارشاد تعنى بالبيئة من خلال خطباء المساجد بالتعاون مع وزارة الأوقاف. وأشار إلى الوزارة بصدد توزيع نحو 4 آلاف حاوية بهدف الحفاظ على الواقع البيئي، وذلك بعد اجراء مسح لاحتياجات مناطق المملكة منها بالتنسيق مع الادارة الملكية لحماية البيئة، والبلديات، ومجالس الادارة المحلية.

وبين أن مشروع التحريج الوطني سجل نجاحا بفضل التشاركية وجهود المؤسسات المعنية، معربا عن استعداد الوزارة لدعم رسالة الجمعية وأهدافها لتقوم بدورها تجاه مجتمعاتها المحلية ومساندة جهود الوزارة في مجال نشر الوعي البيئي على امتداد مساحات الوطن.

بدوره قال عضو الهيئة الاستشارية للجمعية النائب الدكتور فريد حداد، إن التوعية البيئية من خلال المحاضرات والدورات التدريبية لها دور رئيس وهام في المحافظة على البيئة، داعيا إلى ادخال مادة المحافظة على البيئة في المناهج المدرسية لتعزيز مفهوم التربية البيئية وتطبيقها على ارض الواقع وترسيخها في عقول الطلبة.

وأشاد حداد بدور الوزارة في دعم مبادرات وأنشطة وبرامج تنظمها جمعية البيئة، مؤكدا أهمية إعطاء هذه الجمعيات دورها ودعمها بجميع الامكانات لإكمال مسيرتها البيئية لخدمة الوطن، وخصوصا أنها تنفذ حملات وبرامج تستقطب المجتمع المحلي للحفاظ على البيئة.

من ناحيته، أكد رئيس بلدية كفرنجة الرئيس الفخري للجنة فرع الجمعية في اللواء الدكتور فوزات فريحات، أهمية ان تخصص وزارة البيئة، حاويات وبراميل لدعم البلدية كونها تتميز بوجود مواقع سياحية عديدة تعتبر نقطة جذب ومقصد للزوار والسياح والمصطافين من داخل لواء كفرنجة وخارجه ما يشكل ضغطا على البلدية في ظل امكانياتها المحدودة.

وأشار فريحات إلى ان هناك توجها وخطة لتنفيذ حملات نظافة شاملة في أواخر شهر رمضان في المناطق السياحية في كفرنجة بالتعاون مع متصرفية اللواء وجمعية البيئة والمدارس، مبينا أن الجمعية وفرت مكتبا لفرعها في المدينة لمساندة البلدية في مجال الحفاظ على البيئة، إلى جانب توقيع اتفاقية تعاون لتنظيم ندوات توعوية تعنى بالبيئة، وتنفيذ حملات نظافة ضمن مناطق البلدية.

من ناحيته، قال رئيس الجمعية الصحفي علي فريحات، إن الجمعية منذ تأسيسها عام 1988 تعمل جنبا الى جنب مع وزارة البيئة في تنفيذ المشاريع والانشطة والبرامج المشتركة، مبينا أن الجمعية لديها مقر مملوك، وفروع في مختلف المحافظات، ومركز بناء قدرات واستشارات مرخص، ومكتبة بيئية ومعرض منتوجات بيئية دائم، وغابة باسم الأمير هاشم إلى جانب ومركز فرز وتدوير، وموقع الكتروني اخباري متخصص باسم “نافذة البيئة والتنمية الاخباري”، ومرصد للشكاوى، ومحطة معرفة بيئية، ولجان تنسيق بيئية، ولجنة لتمكين المرأة وشبكة للجمعيات البيئية .

وبين ان الجمعية حرصت على المشاركة في تنفيذ مشروع التحريج الوطني من خلال زراعة الاشجار في المركز عمان وعدد من المحافظات بهدف تعزيز الاقتصاد الاخضر، مبينا أن هناك خططا مقترحة من الجمعية لإنشاء مشغل بيئي لصناعة الأكياس القماشية لكن يحتاج الى دعم لتنفيذه.

وأشار إلى أن الجمعية تنفذ حاليا حملة “معا للتغيير غير الكيس” بدعم من صندوق حماية البيئة، مشيرا إلى أنها خاطبت وزارة الاقتصاد الرقمي لإنشاء حاضنة أعمال لتكون اضافة لعمل الجمعية ومساندة لأهداف الوزارة في التطور و التحديث .

وفي نهاية اللقاء الذي حضره عدد من اعضاء الهيئة الادارية والاستشارية ورؤساء الفروع والموظفين في الجمعية ورئيس لجنة فرع الجمعية في كفرنجه محمد الخطاطبة، سلم رئيس الجمعية الوزير الردايدة أكياسا قماشية ضمن حملة “غير الكيس” التي تنفذها الجمعية كما قدم النائب حداد درعا تكريميا باسم الجمعية للوزير.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق