الدفاع الروسية: استهدفت مستودعا للأسلحة الأميركية والأوروبية قرب أوديسا

هلا أخبار – كثفت القوات الروسية هجماتها على عدة مناطق شرقي وجنوبي أوكرانيا مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، بينما دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى لقاء مباشر مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها استهدفت مستودعا للأسلحة الأميركية والأوروبية قرب مدينة أوديسا.

وأعلنت الوزارة أن القوات الجوية الروسية دمرت بصواريخ عالية الدقة محطة لوجستية في مطار عسكري في منطقة أوديسا تُستخدم لتخزين كمية كبيرة من الأسلحة القادمة من الولايات المتحدة والدول الأوروبية، كما قال المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف إنه تم تدمير 22 منشأة عسكرية في أوكرانيا.

وكان عمدة مدينة أوديسا قد أكد ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم الصاروخي الروسي على مبنى سكني في المدينة إلى 8، ووصف الهجوم بالعمل الوحشي عشية الاحتفال بعيد الفصح، وقال المتحدث العسكري لمنطقة أوديسا إن الدفاعات الأوكرانية أسقطت صاروخ كروز فوق المدينة.

وتتعرض خاركيف شرقي أوكرانيا لقصف روسي مكثف منذ صباح الجمعة، خاصة في الأحياء المركزية وسط المدينة ومنطقة سالتوفكا شمالها، وأعلن حاكم خاركيف أن القوات الأوكرانية شنت هجوما مضادا على مواقع القوات الروسية شمال المدينة واستعادت بلدات بيزوكي وسلاتيني وبروديانكا.

إجلاء

في الأثناء، لا تزال عمليات إجلاء المحاصرين في مدينة ماريوبول تواجه عقبات كثيرة في ظل الاتهامات المتبادلة بين الجانبين الروسي والأوكراني بإعاقة سير هذه العمليات، لكن عدداً قليلاً فقط من سكان ماريوبول تمكنوا قبل يومين من الوصول إلى زاباروجيا.

وبينما لقي هؤلاء النصيب الأكبر من الاهتمام يشكو آخرون ممن نزحوا منذ أيام الحرب الأولى من ضعف المساعدات المقدمة لهم.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق