أنثى أسد بحر واحدة تمكنت من إعادة هذه الكائنات إلى نيوزيلندا

بعد أكثر من 100 عام

هلا أخبار – حول شبه جزيرة أوتاغو في الجزيرة الجنوبية لنيوزيلندا، تعيش أسود البحر مع جيرانها من البشر.

ويتدخل السكان المحليون كـ “جليسي أطفال” للمساعدة في الحفاظ على سلامة الجراء حديثي الولادة.

هذه الجراء جزء من جيل جديد من أسود البحر التي عادت إلى هذا الساحل بعد غياب طويل استمر لأكثر من 100 عام.

والفضل يعود لأنثى واحدة عادت وأنجبت صغارها في نيوزيلندا عام 1993.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق