المومني: الزيارة الملكية للولايات المتحدة في غاية الأهمية

هلا أخبار – رصد – أكد عضو مجلس الأعيان، وزير الإعلام الأسبق الدكتور محمد المومني، أن الزيارة الملكية للولايات المتحدة الأمريكية في غاية الأهمية من حيث التعاون الاستراتيجي المتبادل.

وقال خلال مداخلته على راديو هلا عبر برنامج يا هلا، إن العلاقة ما بين الأردن والولايات المتحدة الأمريكية استراتيجية وعميقة، حيث تدرك أمريكا الأهمية الاستراتيجية للمملكة.

وأضاف أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر الحليف الاستراتيجي الأهم للأردن من ناحية المساعدات الخارجية والتعاون الاستراتيجي المتبادل، مشيرا إلى أن لقاء جلالة الملك مع الرئيس الأمريكي مرتين منذ توليه الرئاسة يعتبر رسالة سياسية واستراتيجية هامة تدل على مدى عمق العلاقة بين البلدين.

وبين أن الزيارة جاءت بعد أحداث العنف التي شهدتها مدينة القدس المحتلة، وبالتالي كان هناك حاجة في أن يكون هناك “اشتباك” أردني مع مراكز القرار في أمريكا لمواجهة الهجمة الإعلامية والسياسية التي شنتها إسرائيل على المملكة بسبب مواقفها من أحداث القدس، مؤكدا أن القدس والقضية الفلسطينية من العناوين الهامة التي تحدث جلالة الملك بشأنها مع مختلف أقطاب الإدارة الأمريكية ووضع الرواية الأردنية أمام العالم وصناع القرار، حيث عمل على “وضع النقاط على الحروف.”

وقال: “إسرائيل جُن جنونها حول الآلية التي اتبعتها المملكة بأدواتها السياسية والدبلوماسية في مواجهة موجة العنف التي أججتها إسرائيل”.

وأشار المومني إلى وجود تنسيق وجهود قبل شهر رمضان لضمان مرور موسم أعياد المسلمين والمسيحيين بسلام في القدس، لكن إسرائيل اقتحمت المسجد الأقصى وتسببت بالعنف.

وأضاف أن الوضع التاريخي والقانوني في القدس يمنع الاقتحامات، فالزوار كانوا يأتون إلى الحرم الشريف منذ مئات السنين من خلال موافقة واشراف وزارة الأوقاف وليس ضمن حرس شرطة إسرائيلية يقتحم الحرم من باب المغاربة.

وأكد أن أهم ما جرى في عهد بايدن عودة الموقف الأمريكي إلى مربعه المؤسساتي الذي غادره ترامب، وتأكيده على الوصاية الهاشمية وحل الدولتين وضرورة نزع فتيل العنف.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق