غارات روسية تستهدف منشآت عسكرية في منطقة لفيف

هلا أخبار – دخلت العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الأحد، يومها الـ82، حيث تواصل القوات الروسية تدمير مواقع البنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس، فيما تستمر القوى الغربية بإمداد كييف بالسلاح.

وميدانيا، أفاد مسؤول محلي بأن غارات استهدفت منشآت عسكرية في منطقة لفيف غرب أوكرانيا.

يأتي ذلك فيما أفادت وزارة الدفاع البريطانية بأن العملية الروسية على دونباس تأخرت في تحقيق أهدافها، وأن روسيا فشلت في تحقيق انتصارات عسكرية على الأرض الشهر الماضي، مع ترجيح فقدان روسيا لثلث قواتها المقاتلة في أوكرانيا.

وفي آخر التطورات، وصلت قافلة كبيرة من السيارات والشاحنات الصغيرة التي تقل لاجئين من أنقاض مدينة ماريوبول إلى مدينة زابوريجيا التي تسيطر عليها أوكرانيا بعد أن انتظرت أياما قبل أن تسمح القوات الروسية لها بالمغادرة.

وتقوم أوكرانيا بإجلاء المدنيين تدريجيا من المدينة المدمرة منذ أكثر من شهرين. وتسيطر روسيا على معظم المدينة.

وكان أحد مساعدي رئيس بلدية ماريوبول قد قال في وقت سابق، إن القافلة تضم ما بين 500 و1000 سيارة وهو ما يمثل أكبر عملية إجلاء منفردة من المدينة منذ بدء العملية العسكرية الروسية في 24 فبراير.

وبينما تعيد موسكو تركيز هجومها على الشرق الأوكراني خصوصاً بعد مقاومة كييف لتقدم القوات الروسية، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، أن الوضع في منطقة دونباس لا يزال بالغ الصعوبة.

وأضاف الرئيس أن القوات الروسية ما زالت تحاول إظهار تحقيق انتصار من نوع ما، وفق تعبيره.

كما تابع زيلينسكي في كلمة خلال مقطع مصور في وقت متأخر من الليل، أنه وفي اليوم الثمانين من العملية العسكرية هناك غضب روسي مما يجري، خصوصا مع تماسك القوات الأوكرانية، إلا أنهم (أي الروس) لا يوقفون محاولاتهم، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز” عن الرئيس.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق