لبنان: استمرار عمليات فرز الأصوات الانتخابية ولا تغييرات جذرية

هلا أخبار – تستمر وزارة الداخلية اللبنانية، بعمليات فرز صناديق الاقتراع للانتخابات النيابية العامة، وذلك منذ توقف عملية الاقتراع عند الساعة السابعة من مساء أمس الأحد.

وأفاد مصدر مطلع في وزارة الداخلية، أن ما يؤخر صدور النتائج هو تزامن عمليات الفرز للانتخابات التي جرت أمس، مع عمليات فرز أصوات المقترعين اللبنانيين في الخارج التي جرت الأسبوع الماضي، ولاسيما أن القانون الانتخابي المعتمد، نص على أن جميع عمليات الفرز تجري داخل لبنان.

وأشار المصدر إلى أن النتائج الرسمية ستبدأ بالظهور بعد ظهر اليوم.

وبحسب الأرقام الرسمية لوزارة الداخلية اللبنانية الصادرة فجرا، بلغت نسبة الاقتراع 41 بالمئة.

وبحسب النتائج الأولية التي أعلنتها الماكينات الانتخابية للأحزاب والقوى السياسية التي خاضت الانتخابات، تبين أن لا تغييرات أساسية حصلت على الخريطة السياسية للواقع النيابي والسياسي الحالي في لبنان، ما يطرح سؤالا عن كيفية إدارة شؤون البلد في المرحلة المقبلة في ظل الانهيار الاقتصادي والمالي.

وكذلك يطرح تساؤلا حول كيفية تعاطي الأحزاب والتيارات السياسية الممثلة في البرلمان الجديد مع استحقاق انتخابات رئاسة مجلس النواب، التي ستجري فور انتهاء ولاية المجلس الحالي في 21 من الشهر الحالي، لا سيما في ضوء إعلان حزب الله وغالبية حلفائه مسبقا دعم ترشيح رئيس مجلس النواب الحالي نبيه بري، وكذلك فإن السؤال المطروح يتمثل في كيفية تعاطي المجلس النيابي الجديد مع ملف الحكومة الجديدة بدءا بتسمية رئيسها.

ووفق أحكام الدستور، فإن الحكومة الحالية التي يرأسها نجيب ميقاتي، تعد مستقيلة حكما فور انتهاء ولاية مجلس النواب، وتستمر في تصريف الأعمال إلى حين تشكيل حكومة جديدة.

وتبرز مخاوف من عدم إمكان التوافق بين النواب الجدد على تسمية شخصية واحدة لتشكيل الحكومة الجديدة، في ظل توزع القوى الحاصل داخل البرلمان الجديد، ما يعني استمرار فترة تصريف الأعمال من قبل الحكومة الحالية لفترة غير محددة. (بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق