مجلس محافظة الزرقاء يناقش احتياجات القطاع الصحي

هلا أخبار – ناقش مجلس محافظة الزرقاء، خلال الجلسة التي عقدت في غرفة تجارة الزرقاء السبت، احتياجات مديرية صحة الزرقاء ومستشفيي الزرقاء الحكومي الجديد والأمير فيصل والمراكز الصحية الشاملة والأولية في المحافظة بهدف تحديد احتياجات القطاع الصحي بالزرقاء وتعزيز سبل التعاون المشترك بين المديرية ومجلس المحافظة.

وأكد رئيس مجلس المحافظة الدكتور ماجد الخضري أن المجلس يسعى إلى التشاركية والتشبيك مع كافة المدراء التنفيذيين والمسؤولين من أجل الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين في المحافظة، مشيرا إلى أن المجلس يعمل من خلال استضافته للمدراء والمسؤولين في المحافظة لتحديد الاحتياجات والمطالب التي يتعين تقديمها للمواطنين من خلال تفعيل عمل اللجان التي تم تشكيلها بالمجلس.

وقال مدير مديرية صحة الزرقاء الدكتور خالد عبد الفتاح إن المديرية على استعداد لتلبية احتياجات المراكز الصحية، داعيا إلى زيادة حصة القطاع الصحي بالزرقاء من إجمالي الموازنة العامة لمجلس محافظة الزرقاء بهدف إجراء التوسعة اللازمة لمستشفى فيصل وتزويد المراكز الصحية الشاملة بالأجهزة الطبية والكوادر الصحية المطلوبة.

من جهته، بين مدير مستشفى الأمير فيصل الدكتور غازي شركس أن مستشفى فيصل أنشئ قبل أكثر من 25 عاما ليخدم 250 ألف مواطن إلا أنه الآن يقدم خدماته الصحية لما يناهز مليون مواطن.

وأضاف أن عدد المراجعين يوميا لقسم الإسعاف والطوارئ في المستشفى يصل إلى أكثر من 500 مواطن في ظل وجود ثلاثة أطباء في القسم مما يشكل عبئا كبيرا على القسم المستشفى، حيث أن المستشفى يضم 202 سرير، مشيراً إلى أن العيادات والأقسام في المستشفى تشهد اكتظاظا كبيراً بسبب عدد المراجعين الكبير من لواء الرصيفة والمناطق المحيطة.

بدوره، قال مدير مستشفى الزرقاء الحكومي الدكتور محمود دولة: إننا رفدنا المستشفى بأطباء اختصاص في معظم التخصصات الطبية من خلال شراء الخدمات من القطاع الخاص إلى أننا ما زلنا بحاجة إلى أطباء اختصاص في مجالات أخرى، مشيرا إلى أن قسم الإسعاف والطوارئ يستقبل يوميا نحو 1800 مراجع والعيادات نحو 2000 مراجع، فيما يجري المستشفى نحو 1300 جراحية كبرى شهرية، وفيه 12 غرفة عمليات.

وطالب أعضاء مجلس المحافظة من خلال نقاشاتهم في الجلسة تزويد المراكز الصحية الشاملة بأطباء اختصاص عظام ورفدها بالأجهزة الطبية اللازمة إضافة إلى تزويدها بالأدوية اللازمة للمرضى والمراجعين، وتأهيل البنية التحتية في المراكز، إضافة إلى تأهيل وصيانة مستشفى الأمير فيصل.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق