ميليشيا الحوثي ترفض المقترح الأممي بفتح طرقات تعز

هلا أخبار – هشام السوالقة – رفض مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن التعليق على قرار ميليشيا الحوثي بعدم الاستجابة لما اقترحه المبعوث الخاص هانس غروندبرغ خلال جولة المفاوضات التي عقدت في عمان واستمرت لأربعة أيام.

ووفق ما زوّد مصدر موثوق هلا أخبار، من معلومات، فإنّ ميليشيا الحوثي وعلى لسان رئيس لجنة مفاوضاتها بشأن فتح طرق تعز يحيى الرزامي أكد تمسكه بالمقترح الأحادي الذي قُدّم قبيل عقد الجولة الثانية من المفاوضات.

وأشار المصدر إلى أن الرزامي رفض، في رسالة بعثها لمكتب المبعوث الخاص ليلة الأمس، مقترح الأمم المتحدة وما تفاوض عليه الطرفان برعاية المبعوث الخاص، هانس غروندبرغ، في عمّان، بفتح طريق (سوفتيل – الأربعين – عصفيرة – مسجد الصفاء)، مبررا أنه “يحتاج مزيدا من الدراسة والنقاش”.

فيما جددت الميليشيا عرضها للمقترح الأحادي بفتح طريق (صالة – ابعر – الصرمين – الدمنة – الحوبان – خط صنعاء)، وطريق لحج عدن (الشريجة – كرش – الراهدة – الحوبان – خط صنعاء).

كان المبعوث الأممي إلى اليمن قد قدّم ضمن إحاطته أمام مجلس الأمن بيانا أكّد فيه تقديمه للأطراف مقترحاً لفتح الطرق على مراحل تضمن فتح طريق رئيسي من مدينة تعز إلى منطقة الحوبان شرقي المدينة إضافة إلى طرق إضافية في تعز ومحافظات أخرى.

وتضمَّن المقترح وفق بيان غروندبرغ “عناصر لآلية تنفيذ والتزامات بسلامة المسافرين المدنيين”. وتابع “شجعتني الاستجابة الإيجابية لحكومة اليمن تجاه مقترح الأمم المتحدة، إلا إنني ما زلت أنتظر الرد من أنصار الله”. وبعد النقاشات البنَّاءة التي أجريتها في صنعاء، أحثُّ أنصار الله على الاستجابة الإيجابية دون تأخير لمقترح الأمم المتحدة.”





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق