“الإدارة المحلية” تُطلع شركاء دوليين على مشروع إعادة الاستخدام بدير علا

هلا أخبار – نظمت وزارة الإدارة المحلية جولة ميدانية مع الشراكات الدولية من إسبانيا وإيطاليا وتونس إلى منطقة دير علا اليوم الخميس.

وبحسب بيان الوزارة، هدفت الزيارة إلى الاطلاع على حجم الإنجاز الذي قدمته البلدية من خلال مشاركتها ضمن مشروع إعادة الاستخدام في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، والذي يأتي بدعم من الاتحاد الأوروبي كمنحة لتوطيد المفاهيم البيئية وتفعيل استخدامها كنظام حياة صحي واستثماري.

وأكد مدير مديرية النفايات الصلبة باسم السعاده، أن بلدية دير علا تقدم تجربتها الحاضنة للنظام البيئي العصري الحديث الذي أثمر عنه مصنع السماد العضوي الذي سيوفر تلك المادة للقطاع الزراعي نظرا لطبيعة هذه المنطقة، وكذلك العمل على تطوير عمل المصنع ليصبح إنتاجه في طريقة للتصدير.

وأضاف أن المشروع عزز مفهوم الاستدامة التي تضمن توفير فرص العمل والحد من الأعباء الاقتصادية الناتجة عن الفقر والبطالة، والذي توج بمصنع للبلاستيك والذي سيصبح بمثابة نموذج يؤدي الرسالة البيئية بالمنظومة الكاملة من الجمع والفرز وإعادة التدوير والاستخدام، بهدف توفير المستلزمات الزارعية واستخدامات مرتبطة بالنظام الزراعي من المواد القابلة للتدوير بالتخفيف من النفايات وحماية المقومات الطبيعية.

وقالت ضابط ارتباط المشروع في بلدية دير علا المهندسة أمل الحورات، إن وجود خطط واضحة للنفايات الصلبة، سهل مهمة البلدية لتنظيم عمل حلقات إعادة الاستخدام (الطعام، الملابس، الكتب، الآلات الإلكترونية والأثاث)، مما جعل تقبل الثقافة البيئية مشروعا متناغما مع النهج الذي تبنته الوزاره من خلال مديرية إدارة النفايات وتم تنفيذه على أرض الواقع بنتائج ملموسة.

وأكدت أهمية الشراكات والتعاون لإنجاح أي مشروع بيئي، مشيرة إلى حرص وزارة الإدارة المحلية بإشراف من المهندسة فرح داوود في إدارة النفايات الصلبة على المتابعة والتنظيم والتنسيق المتميز الذي أدى إلى نجاح المشروع وأهدافه.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق