إصابتان حرجتان في “حادثة العقبة” بدأتا بالتحسن والاستقرار

هلا أخبار – قالت وزارة الصحة إن اثنين من مصابي حادثة العقبة كانت حالتهما الصحية حرجة، وبدأ وضعهما بالتحسن وعلاماتهما الحيوية مستقرة.

وأوضحت الوزارة في بيان، اليوم الاثنين، أن المصابَين عانيا من صدمة رئوية حادة ناتجة عن استنشاقهما لغاز الكلورين، وتم نقلهما برفقة اثنين آخرين لاستكمال علاجهم في مستشفى بالعاصمة عمّان، بواسطة طائرات مركز الإسعاف الجوي الأردني.

وأضافت أن المصابين الآخرين اللذين تم نقلهما إلى عمّان، عانيا من صعوبة في التنفس وتحسس في القصبات الهوائية وسعال، وكانت حالتهما العامة متوسطة، مؤكدة أنه تم منحهما العلاج المناسب وهما في حالة جيدة، وقد يغادرا المستشفى خلال الـ24 ساعة القادمة.

إلى ذلك، زار أمين عام وزارة الصحة للرعاية الصحية الأولية والأوبئة الدكتور رائد الشبول، مندوبا عن وزير الصحة، مرضى حادثة العقبة المتواجدين في أحد مستشفيات العاصمة؛ للاطمئنان على صحتهم بعد تعرضهم لحادثة تسرب غاز الكلورين في ميناء العقبة أثناء تواجدهم على رأس عملهم.

وأعرب الشبول عن شكر الوزارة، على كفاءة الرعاية الصحية المقدمة من الكادر الطبي والتمريضي لعلاج مصابي الحادث الذين يتمتعون الآن بصحة جيدة.

بدورهم، عبر المرضى ومرافقوهم عن شكرهم لمتابعة وزارة الصحة والاطمئنان على حالتهم الصحية، وشكروا إدارة المستشفى وجميع العاملين على حسن الرعاية الصحية التي تلقوها في المستشفى.

من ناحيته، أكد مدير عام المستشفى رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري، أهمية التشاركية بين القطاع العام والخاص بالوقوف صفاً واحداً من أجل احتواء الآثار والعواقب التي أسفرت عنها حادثة العقبة، مثمنا الجهود في عملية نقل المصابين بالتعاون مع مركز الإسعاف الجوي الأردني.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق