طرع عطاء المعرض الدائم للمنتجات الريفية خلال أيام

هلا أخبار – اطلع وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات وأمين عمان الكبرى الدكتور يوسف الشواربة، بحضور ممثل برنامج الأغذية الإنمائي على المخططات النهائية للمعرض الدائم للمنتجات الريفية والذي يطرح عطاؤه خلال أيام ويبدأ إنشاؤه قبل نهاية هذا الشهر.

ويشمل المعرض على صالات عرض مغلقة وأخرى خارجية وممرات للتنزه ومطعم يقدم الطعام الأردني، إضافة إلى بنية تحتية مناسبة لعرض المنتجات الريفية وتصميم يجمع الموروث المعماري والحضاري العصري .

وقال الحنيفات، إن تكلفة إنشاء المعرض تبلغ 3 ملايين دينار وقد تصل إلى 5 ملايين، بتمويل مشترك من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبرنامج التعويضات البيئية.

وأضاف، أن المعرض الذي سيتم انشاؤه بالقرب من الدوار السابع في العاصمة،سيستهدف الجمعيات الريفية في المحافظات والبادية، ويتوقع أن يوفر 600 فرصة عمل، مبينا أنه يقدم فرصة لتسويق المنتج المحلي من الصناعات الغذائية والحرف الزراعية ما ينعكس على المجتمعات الريفية وتمكين المرأة والشباب في القرى والأطراف والمخيمات.

وأشار الحنيفات إلى البدء في إنشاء المعرض الدائم في محافظة إربد، واستمرار الوزارة في إقامة معرض (بازار) موسمي في كل محافظة بمعدل مرتين في العام لضمان تسويق المنتجات الريفية.

وبين أن جميع مدخلات المعرض الدائم ستخضع إلى أعلى درجات الفحص والمتابعة من قبل الجهات الرقابية المختصة من خلال آليات تضمن وصولها إلى المستهلك في العاصمة والمدن بالسعر والجودة المطلوبة.

وأضاف أن هذه المعارض تساعد الوزارة ضمن خطتها الإقراضية والمنح الموجهة للمجتمعات الريفية وتمكين المرأة والشباب من حيث إتاحة فرصة التسويق للمنتجات، مبينا أن الوزارة خصصت من خلال الإقراض الزراعي نحو 10 ملايين دينار العام الماضي، و10 ملايين دينار لهذا العام كقروض دون فوائد للمشاريع في الريف والبادية وتمكين المرأة والشباب والجمعيات.

بدوره رحب الشواربة، بهذا المشروع المميز مؤكدا انفتاح الأمانة على جميع المشاريع التي تدعم تسويق منتجات الريف والبادية وتنعكس على المرأة والشباب وتسهم في الحد من نسب الفقر والبطالة وتحقيق دخل للأسر المنتجة خاصة داخل منطقة مهمة من مناطق العاصمة من حيث الموقع التجاري.

وأكد أن الأمانة حريصة على متابعة جميع التفاصيل التي تخدم الوصول إلى المعرض دون التأثير على المنطقة من حيث توفر مواقف السيارات وممرات المشاة وعناصر السلامة العامة والإجراءات الصحية إضافة إلى المظهر المناسب الذي يليق بالمعرض ومرتاديه.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق