“الصحة” تطلق حملة وطنية للتوعية بمرض السكري (صور)

هلا أخبار – أطلقت وزارة الصحة بالتعاون مع الجمعية الأردنية لاختصاصي الغدد الصم والسكري والاستقلاب، والجمعية الأردنية للعناية بالسكري، وشركة “سانوفي”، اليوم الثلاثاء، الحملة الوطنية بعنوان “كل تأخيرة ما فيها خيرة، ابدأ صح وسيطر على السكري”.

وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على الوضع الصحي بين فئات المجتمع الأردني، إلى جانب زيادة الوعي المجتمعي حول أهمية وكيفية السيطرة على مرض السكري ومضاعفاته، من خلال زيادة الوعي المجتمعي بالأثر الإيجابي للسيطرة عليه من خلال فحص الصائم بشكل دوري، وتحسين جودة حياة مريض السكري وتخفيف تكاليف العلاج.

وقال أمين عام وزارة الصحة للرعاية الصحية الأولية والأوبئة الدكتور رائد الشبول، خلال إطلاقه الحملة، مندوبا عن وزير الصحة الدكتور فراس الهواري، إن الحملة تعمل على توحيد جهود العاملين في قطاع الرعاية الصحية سواء على المستوى الوطني أو العالمي ليكونوا شركاء بالتوعية الصحية حول مرض السكري.

وأضاف أن الإحصائيات أظهرت أن ما نسبته 80 بالمئة من الوفيات كان سببها الأمراض المزمنة بما فيها مرض السكري، مشيرا إلى أنّ الوزارة تؤمن بأهمية الدور الذي تقوم به الحملات الإعلامية للتوعية الصحية، بقدر اهتمامها بتوفير أفضل الأسس المعالجة الأمراض المزمنة.

ودعا الشبول المجتمع المحلي إلى تبني ممارسة السلوكيات الصحية للوقاية من مرض السكري، وحث مصابيه على الالتزام بمتابعة الخطة العلاجية والفحص الدوري لتجنب مضاعفاته.

وبين حرص وزارة الصحة وكوادرها المشاركة في التخطيط لهذه الحملة على وضع خطة متماسكة لنشر محتوى علمي وهادف للحملة عبر مختلف صفحات الوزارة الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي؛ للمساهمة في زيادة وعي المجتمع الأردني بالعلامات وعوامل الخطورة المحددة لمرض السكري.

وثمن الشبول جهود الشركاء في إطلاق الحملة، ومساهمتهم في تنفيذها، داعيا جميع الكوادر العاملة ضمن إدارة الرعاية الصحية الأولية إلى بذل أقصى الطاقات وتوحيد الجهود للوقاية من الإصابة بمرض السكري، وتشجيع التشخيص المبكر للمرض، ودعم المصابين به وتقديم التوعية الصحية اللازمة لضمان الحد من مضاعفاته.

يذكر أنّ الحملة الوطنية للتوعية حول أهمية السيطرة على مرض السُّكَّري ومضاعفاته تستند إلى آخر الإحصائيات التي جرى إصدارها أواخر العام الماضي، والتي نُشرت من قبل الاتحاد الدولي لمرض السُّكَّري، والدراسات الصادرة عن المركز الوطني للسكري والغدد الصم والوراثة، والتي توافقت حول زيادة انتشار مرض السُّكَّري في الأردن على مدى 10 سنوات بشكل مطّرد.

 

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق