رئيس الديوان الملكي يلتقي شخصيات في منزل الحموري

هلا اخبار – استضاف الدكتور فوزي الحموري في منزله الاثنين، رئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف العيسوي وبحضور عدد من الوزراء والأعيان والنواب والشخصيات الاقتصادية والصحية والسياسية ومنهم مستشار جلالة الملك لشؤون العشائر وعدد من الوزراء الحاليين.

وبعد استقبال حافل رحب الحموري بالمدعوين وتحدث خلال اللقاء عن مدى تقديره لما يقوم به العيسوي منذ توليه منصب رئاسة الديوان الملكي الهاشمي في عام 2018 حيث شعر الأردنيون بأن الديوان الملكي أصبح بالفعل بيت الأردنيين من حيث الانفتاح والتواصل مع مختلف شرائح المجتمع الأردني.

وأضاف الحموري أن المبادرات الملكية وبتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم توسع نطاقها فشملت مجالات عديدة منها الصحة والتعليم والزراعة والسياحة وتمكين المرأة والشباب وتقوية أدوات العمل المؤسسي لرعاية المحتاجينَ والأُسرِ العفيفة والتنمية الاقتصادية والمشروعات الإنتاجية المدرة للدخل، وكذلك تمكين الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني والمراكز الشبابية وغيرها ، هذا بالإضافة الى تحقيق حلم من لا مأوى له بامتلاك مسكنٍ كريم لعيشٍ كريم، وقد أصبحت المبادرات الملكية تسهم في تحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية مستدامة في مختلف أرجاء المملكة.

وتحدث الحموري عن الدور الكبير الذي قام به الديوان الملكي في استضافة وتنظيم أعمال لجنة التحديث السياسي ولجان ورشة العمل الاقتصادية وما نتج عنها من رؤية التحديث الاقتصادي حيث سخّر الديوان الملكي الكثير من الموارد لضمان نجاح اعمال هذه اللجان، وأشاد الحموري بما قامت به الحكومة من تقديم مشاريع قوانين اقتصادية الى مجلس الامة ومنها مشروع قانون تنظيم البيئة الاستثمارية وقانون الشركات وقانون المنافسة والتي نأمل بأن تؤدي إلى تحقيق الأهداف المرجوة من رؤية التحديث الاقتصادي في تحفيز الاستثمار وخلق فرص عمل والحد من البطالة بين الأردنيين .

وأشار الحموري إلى التعاون بين جمعية المستشفيات الخاصة ووزارة الصحة وكافة الجهات المعنية ومنها المركز الوطني للأمن وادارة الازمات والذي أثمر عن قصة نجاح مميزة في التصدي لجائحة كوفيد؛ حيث استطاع الاردن أن يوفر المطعوم والعلاج وأسرة العزل وأسرة العناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي لكل مريض مقيم على أرض المملكة في حين عجزت دول كبرى عن تحقيق ذلك، كما أشار إلى سرعة الاستجابة عقب حادثة العقبة من قبل جميع الجهات الحكومية والخاصة وبمشاركة سلاح الجو الملكي ومركز الإسعاف الجوي مما حد من الأضرار الناجمة عن الحادث الأليم .

في حين أشار الحموري إلى أن القطاع لا يزال يواجه تحديات كثيرة تحتاج إلى حلول سريعة حتى يتمكن من الاستمرار في تقديم خدمات مميزة للمرضى الأردنيين والعرب والأجانب؛ حيث دار نقاش بين الحضور حول الشؤون الصحية التي تهم المواطن الأردني والقطاع الصحي بشقّيه العام والخاص.

وعبّر الحموري عن السعادة التي يشعر بها العاملون في القطاع في كل مرة يعبر فيها جلالة الملك عبدالله الثاني عن فخره واعتزازه بالقطاع الصحي الأردني وما حققه في مجال السياحة العلاجية، وذلك في مختلف المحافل ووسائل الإعلام العالمية، وقال: “هذا يحمّلنا، كقطاع خاص وقطاع عام، مسؤوليةً كبيرةً للحفاظ على هذه النجاحات لنكون محل ثقة قائد البلاد”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق