“النزاهة” تنظم جلسة عن الواسطة والمحسوبية في “التنمية والتشغيل”

هلا أخبار – عقدت هيئة النزاهة ومكافحة الفساد في صندوق التنمية والتشغيل، اليوم الأربعاء، جلسة توعوية حول مخاطر الواسطة والمحسوبية، وبيان آثارها السلبية على المجتمع.

وأكد مدير عام صندوق التنمية والتشغيل، منصور الوريكات، أهمية عقد مثل هذه اللقاءات في توعية الموظفين بالوزارات والدوائر الحكومية بمخاطر الواسطة والمحسوبية، والدور التشاركي الذي تقوم به جميع المؤسسات الرسمية لمحاربتها.

وبين الوريكات أن وضوح إجراءات العمل والإعلان عن الخدمات المقدمة، وطريقة الحصول عليها ضمن مخطط سير يغني المواطن عن اللجوء إلى الواسطة والمحسوبية، مشددا على أهمية قيام الموظف بواجبه، وعدم التردد والارتجاف باتخاذ القرار السليم المستند للقوانين والأنظمة والتعليمات.

ولفت إلى أن إدارة الصندوق تعاونت مع الحملات التي أطلقتها هيئة النزاهة ومكافحة الفساد للوعي من مخاطر الفساد ومنها مخاطر الرشوة والواسطة والمحسوبية، وجرى نشر كل ما يتعلق بالحملة التوعوية على مداخل الصندوق والموقع الإلكتروني وصفحة التواصل الاجتماعي الخاصة بالصندوق، مشيدا بالدور الذي تطلع به الهيئة لتعزيز ثقافة الوعي بمخاطر الفساد بجميع أنواعه.

من جانبه، قال ممثل هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، المستشار رياض أبو وندي، إن اللقاء يأتي تنفيذا للحملة التي أطلقتها الهيئة للتوعية ضد مخاطر الواسطة والمحسوبية، والتي يجرمها القانون الأردني.

وشدد على أهمية التعاون والتنسيق بعقد محاضرات حوارية ولقاءات توعوية واستضافة محاضرين من الهيئة، بهدف تعزيز الوعي بمعايير النزاهة الوطنية والتوعية من مساوئ الواسطة والمحسوبية، داعيًا الجميع لمحاربة كل ما من شأنه يحق باطلا ويبطل حقا.

وأوضح أبو وندي أن معايير النزاهة التي تعمل الهيئة على تجذيرها في مؤسسات الدولة كافة تأتي ثمارها من خلال العمل المؤسسي والجهد الفردي والجماعي.

وفي نهاية اللقاء، دار حوار بين موظفي الصندوق وفريق الهيئة جرى فيه الإجابة على العديد من الاستفسارات والتساؤلات.

(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق